قمة الأمم المتحدة تعتمد اتفاق مونتيري لمكافحة الفقر
آخر تحديث: 2002/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/9 هـ

قمة الأمم المتحدة تعتمد اتفاق مونتيري لمكافحة الفقر

صورة تذكارية للرؤساء المشاركين في مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفقر بمدينة مونتيري المكسيكية

اعتمد رؤساء الدول والحكومات المشاركون في قمة الأمم المتحدة لمكافحة الفقر في مدينة مونتيري المكسيكية اليوم (اتفاق مونتيري) الذي يضع الخطوط العريضة لسياسة مكافحة الفقر في العالم, وذلك إثر عملية تصويت برفع الأيدي خلال جلسة عامة.

وتتضمن الوثيقة التي تعرضت لانتقادات حادة من المنظمات غير الحكومية ستة محاور أساسية للتدخل من دون أي التزام محدد بشأن حجم المساعدة الرسمية للتنمية. وتشمل هذه المحاور حشد الموارد المالية الوطنية والدولية لخدمة التنمية, وتعزيز التجارة العالمية محرك النمو والتنمية, وتوثيق التعاون المالي والتقني الدولي من أجل التنمية, وتخفيف الدين الخارجي, وتعزيز تماسك الأنظمة النقدية والمالية والتجارية الدولية دعما للتنمية.

رئيس المكسيك فيشنتي فوكس (وسط) يصافح بوش ورئيس الوزراء الكندي جان كريتيان قبيل بدء الجلسة العامة لقمة الأمم المتحدة
في الوقت نفسه دعا الرئيس الأميركي جورج بوش إلى ربط مسألة المساعدات إلى الدول الفقيرة بإجراء إصلاحات اقتصادية وسياسية فيها.

وقال بوش في خطاب ألقاه أثناء الجلسة العامة للقمة إن "من واجب الدول المتطورة ألا تكتفي بجعل دول أخرى تشاركنا ثرواتنا بل أن تشجع كذلك تنمية مصادر الثروة، وهي الحرية الاقتصادية والحرية السياسية ودولة القانون وحقوق الإنسان".

ووعد الرئيس الأميركي بإعطاء المثل, رافضا الانتقادات الموجهة إلى واشنطن بأنها لا تمنح الكثير من المساعدات. وأعرب عن أمله في التخلي عما سماها الإجراءات الاعتباطية العقيمة المتبعة في تقديم المساعدات والانتقال إلى سياسة تقوم على النتائج.

وأوضح أنه "طوال عقود, كان نجاح المساعدة الإنمائية يقاس فقط بكمية الموارد التي تم إنفاقها, وليس بالنتائج التي تم تحقيقها. لكن إنفاق المال من أجل جمود عقيم لا يساعد الفقراء كثيرا, بل قد يعيق تقدم الإصلاحات".

وأشار بوش إلى أنه سيسارع في تنفيذ برنامج للمعونات قيمته عشرة مليارات دولار على ثلاث سنوات بتقديم المنح الأولى إلى الدول المؤهلة على مدى الاثني عشر شهرا القادمة. وكان بوش قال الأسبوع الماضي إن المعونات الجديدة لن يبدأ تقديمها قبل السنة المالية 2004.

المصدر : الفرنسية