فريدريك شيلوبا
ذكرت صحيفة خاصة في زامبيا أن الرئيس السابق فريدريك شيلوبا بصدد الاستقالة من رئاسة حزب الحركة من أجل التعددية الحزبية الحاكم. وقالت الصحيفة إنه أخبر اللجنة التنفيذية للحزب في اجتماع لها أنه سيعلن استقالته رسميا في الثلاثين من الشهر الحالي.

وأضافت الصحيفة أن السكرتير القومي للحزب الحاكم فيرنون موانغا قال إن الحزب طلب من شيلوبا الاستمرار في رئاسة الحزب حتى تفرغ الحركة من حل خلافاتها الداخلية التي تعصف بها هذه الأيام.

وأوضح موانغا للصحيفة أن الرئيس السابق شيلوبا استقال بالفعل في التاسع من مارس/آذار الحالي وقال إنه لن يستطيع البقاء بشكل قاطع رئيسا للحزب بعد الثلاثين من هذا الشهر.

وأضاف موانغا أن شيلوبا لن يتمكن من الحصول على مخصصات التقاعد الخاصة بالرؤساء السابقين إذا ظل محتفظا بأي منصب سياسي رفيع.

يشار إلى أن الدستور الزامبي الذي تم تعديله عام 1996 ينص على ضرورة تخلي الرئيس السابق للدولة عن رئاسة حزبه إذا أراد التمتع بمخصصات التقاعد. وتقدر مستحقات شيلوبا إذا تقاعد بـ67500 دولار أميركي.

وكان شيلوبا قد تنحى عن منصبه رئيسا للبلاد نهاية العام الماضي بعد أن أكمل ولايته الثانية والأخيرة بحسب دستور البلاد، وأخفقت محاولاته تعديل الدستور ليتمكن من إعادة ترشيح نفسه لولاية ثالثة.

المصدر : الفرنسية