بوش يربط مساعدة الدول الفقيرة بمحاربة الفساد
آخر تحديث: 2002/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/9 هـ

بوش يربط مساعدة الدول الفقيرة بمحاربة الفساد

جورج بوش
أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيدعو اليوم في مؤتمر للتنمية تنظمه الأمم المتحدة إلى اشتراط اتخاذ حكومات الدول الفقيرة خطوات لإنهاء الفساد وفتح الأسواق قبل حصولها على مساعدات خارجية.

وسيطالب بوش في خطابه زعماء العالم المجتمعين في مدينة مونتيري المكسيكية الدول الغنية بإزالة الحواجز التجارية قائلا إن حرية التجارة هي أفضل سبيل لمساعدة الدول النامية على النهوض.

ووزع البيت الأبيض نص كلمة الرئيس بوش قبل إلقائها وجاء فيها "أنا هنا اليوم لكي أؤكد من جديد التزام الولايات المتحدة بإطلاق الآمال والفرص لأفقر شعوب العالم، وأدعو إلى صيغة جديدة للتنمية تتحدد حدودها عن طريق مزيد من المحاسبة للدول الغنية والفقيرة على السواء".

ويعمل بوش على الترويج لخطة وعد بها حجمها عشرة مليارات دولار لزيادة المساعدات للدول الفقيرة. وتواجه الولايات المتحدة انتقادات شديدة من أوروبا لأنها لا تنفق بالقدر الكافي على المساعدات الخارجية. وتقضي خطة بوش بأن تقدم المنح والمساعدات فقط إلى الدول التي تقضي على الفساد وتفتح أسواقها وتحترم حقوق الإنسان.

وسيؤكد بوش أن زيادة المساعدات ستسهم في تخفيف اليأس الذي يدفع إلى التطرف ويخلق الظروف المواتية للإرهاب.

وتأتي مطالبة بوش بحرية التجارة في الوقت الذي تتعرض فيه واشنطن لانتقادات شديدة بسبب فرضها رسوما جمركية على واردات الصلب من دول عديدة وفي الوقت الذي تتأهب فيه لفرض رسوم على وارداتها من الخشب الكندي اللين، وهو الموضوع الذي أثاره بوش في اجتماع مساء أمس مع رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان.

فيدل كاسترو
إبادة الفقراء
في غضون ذلك حمل الرئيس الكوبي فيديل كاسترو أمس بشدة على النظام الرأسمالي متهما إياه بارتكاب عملية إبادة. وقرر كاسترو مغادرة قمة الأمم المتحدة عن الفقر في المكسيك على الفور معتبرا أن حضوره تسبب بمشاكل دون أن يوضحها.

وقال مصدر قريب من الوفد الأميركي إن الولايات المتحدة لم تعارض حضور كاسترو ولم تضع غيابه شرطا مسبقا لمشاركة الرئيس الأميركي جورج بوش في القمة.

وأدان كاسترو الذي كان يرتدي زيه العسكري المألوف في مداخلته التي استمرت ست دقائق "النظام الاقتصادي العالمي الحالي الذي يمثل نظام نهب واستغلال لم تشهده البشرية عبر تاريخها". واعتبر أن "هيبة المؤسسات الدولية في الحضيض"، مشيرا إلى أن الاقتصاد العالمي أصبح علبة قمار حقيقية.

المصدر : وكالات