مسؤول برازيلي يقوض حجج واشنطن لضرب العراق
آخر تحديث: 2002/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/8 هـ

مسؤول برازيلي يقوض حجج واشنطن لضرب العراق

اتهم نائب برازيلي الولايات المتحدة بأنها تريد عزل مواطنه خوسيه بستاني الذي يرأس منظمة دولية لمراقبة الأسلحة الكيماوية لأن ما حققه من تقدم نحو إقناع بغداد بالسماح بعودة مفتشي الأسلحة يقوض حجج واشنطن لتوجيه ضربة عسكرية إلى العراق.

وقال عضو مجلس النواب البرازيلي بولو ديلغادو إن العراق هو جوهر هذا النزاع. وأضاف أن اتصالات بستاني مع العراق بشأن معاهدة الأسلحة الكيماوية لعام 1997 وتقارير عن حدوث تقدم أبطلت حجة الأميركيين لمهاجمة العراق.

وقدم ديلغادو أمس مشروع قرار أجازته لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب والمؤلفة من 46 عضوا. ويساند القرار بستاني ويعرب عن الاستياء من المحاولة المنفردة والمتسلطة لواشنطن لعزله من منصبه. ويقول مشروع القرار الذي سيرسل إلى مجلس النواب بكامل هيئته للتصويت عليه اليوم إن جهود بستاني في إقامة قنوات الحوار مع العراق جزء من واجباته المهنية. وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد طالبت أمس الأول باستقالة بستاني من رئاسة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بزعم سوء إدارته ومبادراته غير المدروسة.

وقال المتحدث باسم الوزارة ريتشارد باوتشر "إدارة هذه المنظمة تحيط بها مجموعة من المشكلات التي أدت إلى فقدان الثقة في المدير الحالي. وقد شهدنا سوء الإدارة المالية وهبوط الروح المعنوية لموظفي الأمانة الفنية وما يرى كثيرون أنه مبادرات غير مدروسة". ولم يذكر باوتشر العراق عند تفسيره معارضة واشنطن لبستاني. وتقول الولايات المتحدة إنها تريد تغيير نظام الحكم في العراق غير أنها قد تجد صعوبة في الحصول على تأييد للقيام بعمل عسكري إذا وافق الرئيس صدام على عودة المفتشين.

المصدر : رويترز