نعوش فلسطينية وإسرائيلية أمام مقر الأمم المتحدة بنيويورك
آخر تحديث: 2002/3/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/7 هـ

نعوش فلسطينية وإسرائيلية أمام مقر الأمم المتحدة بنيويورك

الفلسطينية فاطمة باتنيغ تتلقى مكالمة من الضفة الغربية تحمل خبر استشهاد أحد أقاربها في وقت مشاركتها في حفل النعوش الرمزية

تجمع فلسطينيون وإسرائيليون فقدوا أقاربهم أمام 1050 نعشا رمزيا في نيويورك أمس الثلاثاء، حيث عرض 800 نعش يغطيها العلم الفلسطيني و250 نعشا آخر يغطيها العلم الإسرائيلي في ساحة همرسكولد أمام مقر الأمم المتحدة. وترمز هذه النعوش إلى عدد شهداء الانتفاضة الفلسطينيين وقتلى إسرائيل منذ 28 سبتمبر/أيلول 2000 وحتى التاريخ ذاته من العام الذي تلاه.

وحمل أفراد من حوالي 20 أسرة ممن فقدوا أبناء لهم في الضفة الغربية وقطاع غزة أو في عمليات فدائية فلسطينية، صورا لفتيات وصبية قتلوا منذ اندلاع الانتفاضة ولافتات تقول "آلام السلام أفضل من ويلات الحروب"، وهي كلمات سبق أن قالها رئيسا الوزراء الإسرائيليان الأسبقان مناحيم بيغن وإسحق رابين.

ويرمي "عرض النعوش" وفقا لما قاله منظموه إلى إيصال رسالة "لشعوبنا وللقادة الأميركيين والأسرة الدولية هي: كفوا عن إطلاق النار وأطلقوا حوارا".

وأثناء الحفل رن جرس الهاتف المحمول لإحدى المشاركات في التجمع وتدعى فاطمة باتنيغ حيث تلقت مكالمة من الضفة الغربية وفجأة انخرطت في بكاء حيث علمت بنبأ مقتل ابن عمها. وقال روني هيرشنسون من تل أبيب الذي فقد اثنين من أبنائه أحدهما قال إنه كان جنديا انتحر لأنه لم يستطع تحمل القتل المحيط به "فقدنا أبناءنا لكننا لا نريد أي شخص آخر أن يفقد أبناءه".

وهيرشنسون هو رئيس جماعة تمثل حوالي 200 أسرة إسرائيلية فقدت أفرادا في الصراع. ورعت الجماعة الحفل بالتعاون مع 150 أسرة من الحركة الوطنية الفلسطينية للتغيير. وبدأ عرض النعوش في تل أبيب يوم 13 مارس/آذار ومن المقرر نقله إلى واشنطن في وقت لاحق هذا الأسبوع. ووقعت العائلات التماسا إلى الرئيس الأميركي جورج بوش والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وإلى الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات