ديوراو باروسو وسط عدد من أنصاره
دعا زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي في البرتغال خوسيه ديوراو باروسو، الذي من المحتمل أن يكون هو رئيس الوزراء القادم، إلى تشكيل حكومة ذات أغلبية برلمانية. وزادت هذه الدعوة من التوقعات ببروز ائتلاف يضم يمين الوسط البرتغالي.

وأوضح باروسو بعد لقائه مع الرئيس البرتغالي جورج سامبايو أنه سيطلب من قيادة الحزب دعم تشكيل حكومة تدعمها الغالبية اليمينية في البرلمان. وفي إشارة منه لحزب الشعب المحافظ كشف باروسو عن نية بعض القوى السياسية المشاركة في الحكومة الجديدة.

وكان الاشتراكيون الديمقراطيون -يمين الوسط- قد حققوا فوزا على الحزب الاشتراكي الحاكم خلال الانتخابات البرلمانية التي أجريت الأحد الماضي وتركزت على الاقتصاد المتردي في البلاد، غير أنهم لم يتمكنوا من الفوز بالغالبية العظمى من المقاعد.

فقد كسب الاشتراكيون الديمقراطيون في هذه الانتخابات 102 من مقاعد البرلمان، في حين كسب الاشتراكيون 95 مقعدا، وحزب الشعب 14 مقعدا، والشيوعيون 12 مقعدا، وذهبت ثلاثة مقاعد لليساريين.

ويتوقع المراقبون أن يسعى الديمقراطيون إلى تحقيق تحالف مع حزب الشعب مما يضمن للحكومة المرتقبة دعم 116 نائبا من جملة 230 عضوا في البرلمان البرتغالي. كما يتوقع أيضا أن يطلب الرئيس سامبايو من باروسو تشكيل الحكومة الجديدة خلال هذا الأسبوع على أن يظهر التشكيل الحكومي الجديد في وقت مبكر من الشهر المقبل.

الجدير بالذكر أن العلاقة بين زعيم حزب الشعب باولو بورتاس والاشتراكيين الديمقراطيين ليست جيدة، واشتهر بانتقاده اللاذع لرئيس الوزراء الاشتراكي الديمقراطي الأسبق أنيبال كافاكو سيلفا في التسعينيات عندما كان محررا بصحيفة الإندبندنت.

المصدر : رويترز