تومي سوهارتو
بدأت في العاصمة جاكرتا اليوم الأربعاء محاكمة تومي سوهارتو النجل الأصغر للرئيس الإندونيسي الأسبق بتهمة قتل قاض, وقد يواجه تومي الذي كان أحد أقوى الرجال في إندونيسيا إبان حكم والده حكما بالإعدام إذا ما تمت إدانته في هذه القضية.

ووصل تومي الذي كان يرتدي الزي الإندونيسي التقليدي وسط حماية أمنية مشددة إلى قصر العدل بوسط جاكرتا. ويقول مراقبون ورجال قانون إن المحاكمة قد تستمر بين ثلاثة وأربعة أشهر بمعدل جلسة أسبوعيا.

يذكر أن تومي واسمه الأصلي هوتومو ماندالا بوترا، يقضي حاليا حكما بالسجن لمدة عام ونصف العام بعد إدانته بتهم فساد.

وتتهم السلطات الإندونيسية تومي (39 عاما) بالوقوف وراء قتل قاض بالمحكمة العليا أدانه بتهم الفساد.

وتعتبر المحاكمة اختبارا حقيقيا للرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري، إذ تعد أهم محاكمة تشهدها إندونيسيا، لأنها تطول واحدا من رموز السلطة في إندونيسيا إبان حكم سوهارتو.

وقد انفرد سوهارتو (80 عاما) بحكم إندونيسيا مدة 32 عاما إلى أن أجبر على التنحي بعد انتفاضة شعبية عام 1998، ويتهمه منتقدوه بمحاباة أقاربه وتكديس ثروة تبلغ عدة مليارات من الدولارات خلال فترة حكمه. وقد أوقفت السلطات إجراءات محاكمته التي بدأت في العام 2000 بتهمة الفساد بسبب اعتلال صحته.

المصدر : وكالات