إسرائيل تنتقد أنان بشأن رسالة إلى شارون
آخر تحديث: 2002/3/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الكرملين: بوتين يطلع ترمب هاتفيا على تفاصيل مباحثاته مع بشار الأسد في سوتشي
آخر تحديث: 2002/3/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/7 هـ

إسرائيل تنتقد أنان بشأن رسالة إلى شارون

كوفي أنان
انتقدت البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة في حرب كلامية نادرة الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان على ما تقول إنها رسالة احتجاج جائرة ومتحيزة وجهت إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, ووبخت مسؤولي الأمم المتحدة على تسريبهم الرسالة إلى أجهزة الإعلام.

وجاء في رسالة أنان إلى شارون التي حظيت بقدر كبير من الاهتمام أن هجوم إسرائيل في الآونة الأخيرة على الضفة الغربية وقطاع غزة يشبه "حربا تقليدية شاملة" تمخض عنها هجمات غير مشروعة على المدنيين وسيارات الإسعاف والمدارس.

وتم إرسال الرسالة ذات التعبيرات اللاذعة على غير ما عهد عن أنان عقب أسبوع من العنف الإسرائيلي شهد انتقادات عالمية متزايدة لاستخدام الأخيرة أسلحة ثقيلة لمهاجمة الفلسطينيين في مناطق احتلتها خلال حرب عام 1967.

وقالت البعثة الإسرائيلية في بيان "مما يبعث على الأسف أن رسالة الأمين العام لم تعكس حقيقة أن إرهابيين فلسطينيين هم الذين يستهدفون المدنيين عن عمد" على حد زعمه. وأضاف البيان أن "الموضوع المناسب للإدانة الدولية يجب أن يكون المنظمات الإرهابية ونظم الحكم التي تؤويهم وتساندهم ولاسيما في ضوء الحملة العالمية على الإرهاب".

وقالت إسرائيل إنه إذا كانت الأمم المتحدة تريد تقديم مساهمة إيجابية في البحث عن السلام في الشرق الأوسط فيجب عليها أن تحاول كسب ثقة الجانبين. وأضافت أن "سلوك مسؤولي الأمم المتحدة في هذا الشأن لن يعزز الثقة وحسن النية بين إسرائيل والأمم المتحدة".

وكتب أنان قائلا بالنظر إلى الوسائل والطرق التي تستخدمها قوات الدفاع الإسرائيلية كقاذفات "إف -16 المقاتلة وطائرات الهليكوبتر والسفن الحربية والصواريخ والقنابل الثقيلة, فإن القتال أصبح يشبه حربا تقليدية شاملة. وأضاف "أن إسرائيل لها الحق تماما في الدفاع عن نفسها ضد الإرهاب, لكن هذا الحق لا يعفيها من الالتزام باحترام المبادئ الأساسية وقواعد القانون الدولي".

وأشار أنان بوجه خاص إلى قتل وإصابة المدنيين وإطلاق النار على المستشفيات والمدارس, وفي إحدى الحالات قتل حارس للأمم المتحدة بالرصاص بينما كان يصطحب مصابا إلى المستشفى. وقال إن كل هذه الأفعال تنتهك مبدأ حماية المدنيين.

وطلب أنان من شارون أن يبدأ تحقيقا كاملا بشأن إطلاق الجنود الإسرائيليين النار على سيارات الإسعاف وأفراد الفرق الطبية وأن "تأخذ خطوات عاجلة لضمان ألا يتكرر في المستقبل". ووصف أنان تصريحات المتحدثين باسم الحكومة الإسرائيلية عن أن سيارات الإسعاف ربما استخدمت في تهريب ناشطين فلسطينيين وأسلحة بقوله إنها مزاعم "بلا أساس وبلا مضمون". وحذرت الرسالة من أن "هذه المزاعم لا يمكن أن تؤدي إلا لزيادة الخطر على العمال الطبيين وتزيد من عرقلة مهمتهم الحيوية".

وقال دبلوماسيون إسرائيليون إن مكتب شارون لم يرد على الرسالة. وقال أحدهم طالبا عدم ذكر اسمه إنه مما يبعث على الأسف أن الرسالة سربت إلى أجهزة الإعلام. وقال إن هذا لن يعزز الحوار بين إسرائيل والأمم المتحدة. وكتبت الرسالة الثلاثاء الماضي وهو نفس اليوم الذي وجه فيه أنان أقوى انتقاداته لإسرائيل واستخدم تعبير "الاحتلال غير المشروع" وهو تعبير أثار سفيرا الولايات المتحدة وبريطانيا تساؤلات بشأنه.

المصدر : وكالات