ملكة بريطانيا تفتتح قمة الكومنولث في أستراليا
آخر تحديث: 2002/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/18 هـ

ملكة بريطانيا تفتتح قمة الكومنولث في أستراليا

إليزابيث الثانية
افتتحت اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا رسميا اليوم قمة زعماء رابطة الكومنولث وسط حفل مبهر بحضور أكثر من 40 من زعماء دول الرابطة الأربع والخمسين. وتعقد الاجتماعات وسط إجراءات أمنية مشددة في منتجع كولوم الأسترالي على خلفية نداءات للقضاء على الفقر وتأمين الرفاهية لجميع أطفال العالم.

وحلقت مروحيات وطائرات تابعة لسلاح الجو الأسترالي في الأجواء في الوقت الذي انتشر فيه نحو ستة آلاف من رجال الشرطة والجيش لحماية القمة التي تستمر أربعة أيام والمؤجلة من العام الماضي بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

وقالت الملكة اليزابيث الرئيس الشرفي لرابطة الكومنولث في كلمة الافتتاح إن تنوع الرابطة التي تضم دولا غنية مثل أستراليا وبريطانيا وكندا ودول أخرى نامية هو مصدر قوتها. وأضافت الملكة أمام 900 شخص من سكان أستراليا الأصليين والمندوبين في حفل الافتتاح أن "أحداث 11 سبتمبر/أيلول ذكرتنا جميعا بالحاجة لبناء جسور بين الثقافات المختلفة اعتمادا على زيادة المعرفة والفهم لاختلافاتنا".

جون هوارد
وفي كلمات أخرى ركز رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد على الحاجة لتحرير التجارة. وأشار رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي إلى ضرورة مكافحة العنصرية في حين ركز دون مكينون الأمين العام للكومنولث على الهوة المتزايدة بين الأغنياء والفقراء. وقال مكينون "لا أحد في العالم يمكنه أن يضمن مستقبلا عندما يكون نصف العالم ليس له مستقبل على الإطلاق".

ومن بين أهم القضايا التي سيبحثها اجتماع قمة الكومنولث إمكانية اتخاذ أي إجراء ضد رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الذي يواجه اتهامات بالتلاعب في الانتخابات وإرهاب المعارضين قبل انتخابات الرئاسة في الأسبوع المقبل.

وفي هذا السياق دعا رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قادة الكومنولث لإصدار بيان قوي يدين الانتهاكات الحالية في زيمبابوي. وفيما يبدو أنه تراجع من بلير أمام معارضة الدول الأفريقية لفرض عقوبات على هراري استبعد رئيس الوزراء البريطاني في حديث تلفزيوني اتخاذ قرار بتعليق عضوية زيمبابوي في الكومنولث.

وأوضح بلير أن هناك معارضة لتعليق العضوية الذي يجب أن يصدر بالإجماع. وأشار أيضا إلى ضرورة الاتفاق على آلية للتحرك من مجموعة دول الكومنولث إذا صدقت التوقعات وجرت انتخابات الرئاسة في زيمبابوي بصورة غير نزيهة.

وتحتل قضايا تخفيف أعباء الديون وتحرير التجارة من القيود وانتشار مرض الإيدز والعولمة مكانا بارزا أيضا في جدول أعمال زعماء الكومنولث. وتشارك 51 دولة من الدول الأعضاء الـ 54، وتضم رابطة الكومنولث بصفة أساسية المستعمرات البريطانية السابقة.

ويتغيب عن القمة ثلاثة من الزعماء البارزين وهم رئيس زيمبابوي روبرت موغابي والرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي علقت عضوية بلاده في المنظمة عقب الانقلاب العسكري عام 1999، كما ألغى رئيس الوزراء الهندي آتال بيهاري فاجبايي مشاركته في القمة على ضوء اندلاع أعمال عنف بين المسلمين والهندوس في ولاية كوجرات.

المصدر : وكالات