زوج مرشحة الرئاسة في كولومبيا يطلب تعليق إنقاذها
آخر تحديث: 2002/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روسيا تطلب من واشنطن تقليص عدد دبلوماسييها في سفارتها بموسكو
آخر تحديث: 2002/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/18 هـ

زوج مرشحة الرئاسة في كولومبيا يطلب تعليق إنقاذها

إنغريد بيتانكورت
طلب زوج مرشحة الانتخابات الرئاسية المختطفة إنغريد بيتانكورت في خطاب وجهه إلى الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا إيقاف تنفيذ عملية إنقاذها من قبضة المعارضة اليسارية حفاظا على سلامتها. في غضون ذلك أقالت حكومة بوغوتا خمسة ضباط بارزين بينهم جنرال بسبب فشلهم في محاربة القوات الثورية المسلحة المعارضة.

وقال خوان كارلوس ليكونتي زوج بيتانكورت في تصريحات صحفية إن الحكومة لم تعلمه بخطتها لشن عملية إنقاذ لزوجته, مشيرا إلى أنه يرفض تنفيذ العملية وأنه أوضح للرئيس باسترانا في رسالته أن معظم عمليات إنقاذ الرهائن السابقة أسفرت عن مقتل الرهائن على أيدي الخاطفين الشيوعيين أو برصاص المواجهات المسلحة التي عادة ما تحدث بين القوات الحكومية ومقاتلي القوات الثورية المسلحة.

وكانت القوات الثورية الكولومبية المسلحة اليسارية اختطفت إنغريد بيتانكورت (40 عاما) مرشحة حزب الخضر البيئي لانتخابات كولومبيا الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 26 مايو/أيار المقبل ومدير حملتها الانتخابية السبت الماضي، أثناء محاولتها التوغل بسيارتها داخل منطقة سان فيسنتي كاغوان الخاضعة بالكامل لسيطرة القوات اليسارية.

يشار إلى أن القوات الثورية المعارضة تحتجز حوالي 800 رهينة, وأن ما يقارب الـ 80 منهم أعضاء في القوات الأمنية والقوات المسلحة الحكومية. وتحتجز الحكومة الكولومبية قرابة 300 مقاتل يساري, إلا أنها رفضت الموافقة على مبادلتهم برهائن لدى المعارضة بناء على طلب القوات الثورية المسلحة.

إقالة ضباط

مجموعة من أفراد الجيش الكولومبي الحكومي
أثناء إحدى العمليات (أرشيف)
من جهة أخرى وافقت الحكومة الكولومبية على استقالة جنرال بارز وأربعة ضباط عسكريين وعقيد في الشرطة من مناصبهم، بسبب أخطاء اقترفوها في مواجهاتهم للقوات الثورية المسلحة مع دخول طلائع الجيش الحكومي إلى مدينة تقع في غابة تخضع بالكامل لسيطرة القوات المسلحة اليسارية.

وقال الجنرال غوستافو بوراس إنه استقال بسبب تمكن المعارضة من تفجير جسر وفشل فرقته العسكرية في حمايته. وقد قدم مقدم ورائد ونقيب يعملون تحت إمرة بوراس استقالاتهم بسبب الحادث. وقالت مصادر عسكرية إن بوراس قدم استقالته استجابة لضغوط حكومية أجبرته على تقديمها.

وقدم عقيد في الشرطة الكولومبية مكلف بحفظ الأمن في منطقة نفطية تقع قرب الحدود مع فنزويلا استقالته عقب تمكن القوات الثورية المسلحة من تدمير محطة لنقل الطاقة الكهربائية. يشار إلى أن الاستقالات قدمت وفق "قانون الشرف" الكولومبي الذي يجبر الضباط البارزين على تقديم استقالتهم في حال فشلهم أو فشل الجنود الخاضعين لإمرتهم في تنفيذ المهام المناطة بهم.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: