جنود جورجيون يعودون إلى ثكناتهم
عقب تدريبات قرب تبليسي (أرشيف)
قال نائب وزير الدفاع الجورجي غويلا بيغواشفيلي إن خبراء ومستشارين عسكريين أميركيين سيبدؤون تدريب نحو 1500 عسكري جورجي أواخر الشهر الجاري، في إطار جهود الولايات المتحدة لمحاربة ما تعتبره إرهابا.

وقال المسؤول الجورجي إن عدد المستشارين العسكريين الذين سيعملون في جورجيا غير معلوم حتى الآن، لكنه أشار إلى أن هناك أحاديث تدور بشأن 200 جندي ومستشار أميركي. وأوضح أن الخبراء الأميركيين سيقومون بتدريب قوات الحدود والقوات الخاصة وقوات مكافحة الإرهاب.

وأشار نائب وزير الدفاع الجورجي إلى أن 10 مروحيات تبرعت بها الولايات المتحدة ومروحيتين أخريين تبرعت بهما تركيا، تم استخدامها لأول مرة أمس في تدريبات للجيش جرت في ضواحي العاصمة تبليسي.

والجدير بالذكر أن تعداد الجيش الجورجي يصل حاليا إلى 20 ألف جندي من المقرر أن يتم خفضه ليصل إلى 12 ألفا.

وقلل المسؤول الجورجي من أهمية المساعدة الأميركية العسكرية، وقال إن تلك المساعدة هي نتيجة اتفاقات وقعها البلدان قبل عدة سنوات.

ومازال اتفاق التعاون الأمني بين جورجيا والولايات المتحدة يثير ردود فعل قوية في موسكو رغم ملاحظات التهدئة التي أطلقها الرئيس فلاديمير بوتين، حيث قال في كزاخستان إنه يؤيد مكافحة الإرهاب في جبال بانكيسي بمعزل عن الدول المشاركة فيها.

وسئل بوتين عن ردود الفعل السلبية للرأي العام الروسي, فبررها بأن ممرات جبال بانكيسي مجاورة جغرافيا للأراضي الروسية. وقال "حين كانت روسيا تدعم مكافحة الإرهاب في أفغانستان, كان الكل يعلم أن أفغانستان بعيدة عن روسيا، لكن حين يتعلق الأمر بجبال بانكيسي فهذا يحصل على حدودنا".

المصدر : الفرنسية