أحد المقاتلين الكشميريين الذين اعتقلهم الجيش الهندي في سرينغار

أعلن الجيش الهندي اعتقال زعيم تحريك المجاهدين الكشميرية الموالية لباكستان وستة من أعوانه أمس في سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير.

وقال مسؤول في قوات حرس الحدود الهندية إن قواته اعتقلت القائد عبد الغني دار زعيم تحريك المجاهدين التي تقاتل لانضمام الشطر الذي تسيطر عليه الهند من كشمير إلى باكستان. وأشار بيان لقوات حرس الحدود الهندية إلى أن جماعة تحريك المجاهدين نفذت بناء على تعليمات زعيمها العديد من العمليات بما في ذلك تفجير عبوات ناسفة في كشمير.

من ناحية أخرى قتل 12 شخصا بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان في مواجهات متفرقة بين قوات الأمن الهندية ومقاتلين كشميريين. فقد قالت الشرطة الهندية إن امرأة وثلاثة مقاتلين تابعين لحزب المجاهدين -أكبر المجموعات الكشميرية المسلحة المناوئة للهند- قتلوا اليوم في معركة وقعت بين قوات الأمن الهندية والمقاتلين في غرب سرينغار العاصمة الصيفية للولاية. كما لقي مقاتلان ينتميان لجماعة لشكر طيبة الكشميرية -التي حظرتها باكستان-مصرعهما على يد قوات الأمن الهندية في وقت سابق اليوم بجنوب شرق سرينغار.

جنود هنود يحملون جثة أحد أعضاء حزب المجاهدين قتل جنوب سرينغار أمس (أرشيف)
وبانفجار وقع قرب الخط الفاصل في كشمير مع باكستان مساء أمس قتل ثلاثة أطفال بينهم فتاتان دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث. كما قتل مسلحون مجهولون ثلاثة مدنيين في جنوب شرق سرينغار.

من جانب آخر أصيبت مظاهر الحياة بالشلل اليوم في جامو العاصمة الشتوية للإقليم وذلك استجابة لإضراب دعا إليه المجلس الهندوسي العالمي احتجاجا على حرق قطار كان يحمل متطرفين هندوسا في ولاية كوجرات بغرب الهند يوم الأربعاء الماضي. وأسفر الهجوم على القطار عن مقتل 58 هندوسيا على الأقل مما أثار أعمال عنف طائفية بين المسلمين والهندوس أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص حتى الآن معظمهم من المسلمين.

المصدر : وكالات