المعارضة في مدغشقر تقدم أسماء حكومتها لأنصارها
آخر تحديث: 2002/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/17 هـ

المعارضة في مدغشقر تقدم أسماء حكومتها لأنصارها

أعمال عنف في مدغشقر (رشيف)

قدم رئيس وزراء المعارضة المعين في مدغشقر جاك سيلا أعضاء حكومته السبعة عشر (بينهم امرأة) إلى عشرات الآلاف من أنصارهم في ميدان 13 مايو وسط العاصمة أنتاناناريفو في تحد للأحكام العرفية التي أعلنها الرئيس ديدييه راتسيراكا في البلاد. وقال سيلا إن حكومته مستعدة لفتح حوار إيجابي مع جميع الأطراف المحلية والدولية.

وكان سكان العاصمة قد تحدوا الأحكام العرفية التي أعلنها الرئيس راتسيراكا في البلاد قبل يومين، ونظموا احتفالات ضخمة ترحيبا بالحكومة الجديدة التي شكلها زعيم المعارضة ورئيس بلدية العاصمة مارك رافالومانانا. ويرى غالبية سكان العاصمة أن رافالومانانا أصبح الآن حاكم جزيرة مدغشقر الواقعة قبالة الساحل الجنوبي الشرقي للقارة الأفريقية وأن عصر الرئيس راتسيراكا قد ولى.

يشار إلى أن رافالومانانا أعلن نفسه رئيسا للجمهورية يوم 22 فبراير/شباط الماضي عقب شهرين من الاحتجاجات الحاشدة في العاصمة إذ يقول مؤيدوه إن راتسيراكا زور نتائج انتخابات الرئاسة التي جرت في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

مارك رافالومانانا
مقتل أحد أنصار المعارضة
في هذه الأثناء اتهم شاهد عيان رئيس أجهزة أمن الحاكم الإقليمي في جزيرة نوزي بي الواقعة على الساحل الشمالي الغربي لمدغشقر بقتل مدير فرع مصرف معروف بتأييده لرافالومانانا.

وأفاد الشاهد الذي تمكن من الفرار أن مدير المصرف تعرض للضرب بالحجارة حتى الموت، وأوضح أن الضحية كان قد خطف من منزله -هو مدير شركة تجارية محلية ومعروف أيضا بتأييده لرافالومانانا- بأيدي مجموعة يتزعمها رئيس أجهزة أمن الحاكم الإقليمي، وقال إن الخاطفين اقتادوا الرجلين إلى مكان معزول.

وذكرت مصادر أخرى محلية من أنتاناناريفو أن المجموعة ذاتها جرحت أيضا رجلا ثالثا طعنته بسكين داخل حانة. والجريح من أنصار رافالومانانا أيضا.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: