الانتخابات الرئاسية في زيمبابوي تدخل مرحلة حاسمة
آخر تحديث: 2002/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/18 هـ

الانتخابات الرئاسية في زيمبابوي تدخل مرحلة حاسمة

تسفانغيراي ونائبه جبسون سيباندا يرددان قسم الولاء لحركة التجمع من أجل التغيير الديمقراطي المعارضة
أمام أنصاره في بولاوايو جنوبي البلاد اليوم

دخلت حملة الانتخابات الرئاسية في زيمبابوي مرحلة حاسمة اليوم، في وقت نظم فيه الرئيس روبرت موغابي وزعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي تجمعات لمؤيديهما في مدينة بولاوايو جنوبي البلاد.

وقد بدت المدينة هادئة صباح اليوم، كما لم يلحظ أي وجود للشرطة في الشوارع. لكن عشرات من شرطة مكافحة الشغب تجمعت قرب ملعب المدينة حيث من المنتظر أن يلقي موغابي كلمة أمام أنصاره في وقت لاحق اليوم.

في هذه الأثناء يستعد تسفانغيراي الذي يتوقع له المراقبون أن يحرز نجاحا كبيرا لو أجريت انتخابات نظيفة، لإلقاء كلمة أيضا أمام أنصاره في ميدان لا يبعد عن ملعب المدينة بأكثر من خمسة كيلومترات.

كما وصل التدخل الدولي في الانتخابات الرئاسية في زيمبابوي المقرر إجراؤها يومي التاسع والعاشر من مارس/آذار الجاري ذروته اليوم في أستراليا حيث ينظر الزعماء المشاركون في قمة دول الكومنولث في إمكانية تعليق عضوية هذا البلد الأفريقي. وقد تحدى الزعماء الأفارقة المشاركون في القمة دعوة بريطانية لتوجيه إنذار نهائي إلى موغابي لإجراء انتخابات نزيهة أو فرض عقوبات على بلاده.

وقال عدد من هؤلاء الزعماء الذين تحدثوا في الجلسة الافتتاحية للقمة إن من السابق لأوانه النظر في اتخاذ إجراء قبل معرفة النتيجة النهائية للانتخابات.

ويسعى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير جاهدا لكسب التأييد لفرض عقوبات على زيمبابوي، ودعا زعماء الكومنولث إلى إصدار "بيان شديد اللهجة يعبر عن الإدانة الشاملة لما يحدث هناك".

روبرت موغابي
في هذه الأثناء أعلن متحدث باسم بعثة مراقبة الانتخابات في زيمبابوي العضو في مجموعة الكومنولث أن رئيس البعثة الرئيس النيجيري السابق الجنرال عبد السلام أبو بكر التقى الرئيس موغابي لمدة ساعة صباح اليوم.

وقال المتحدث إن موغابي أكد أثناء الاجتماع أنه اتخذ جميع الترتيبات لضمان سلامة المراقبين الدوليين وقال إنهم أحرار بالذهاب إلى أي مكان يختارونه.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي أقر أثناء اجتماع له في بروكسل الشهر الماضي فرض عقوبات وصفت بالذكية على زيمبابوي واستدعاء بعثة المراقبين للانتخابات هناك. وتشمل العقوبات تجميد أرصدة الرئيس روبرت موغابي و19 من مساعديه ومنعهم من دخول دول الاتحاد إضافة إلى حظر على الأسلحة والمعدات العسكرية.

المصدر : وكالات