الهند لا تستبعد وجود مقاتلين من القاعدة في كشمير
آخر تحديث: 2002/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/6 هـ

الهند لا تستبعد وجود مقاتلين من القاعدة في كشمير

جندي هندي يقوم بدورية حراسة في سرينغار (أرشيف)
أعلنت السلطات الأمنية الهندية أنها تحاول التأكد من معلومات أشارت إلى دخول مجموعتين مسلحتين إلى كشمير تنتميان إلى تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. وتحاصر مجموعة من رجال الشرطة مسجدا في كشمير يعتقد أن ناشطين إسلاميين يختبئان فيه.

وقال المكلف شؤون الاستخبارات لدى قوات الأمن الحدودية في الهند راجيندار سينغ بولار إن معلومات غير مؤكدة تفيد بأن مجموعتين على الأقل مدججتين بالأسلحة تسللتا إلى وادي كشمير. وأضاف أن القوات الأمنية الهندية تحاول التحقق مما إذا كان الأمر يتعلق بمقاتلين من القاعدة فروا من أفغانستان. وأشار إلى أن هؤلاء المقاتلين يتكلمون لغة لا يفهمها أحد, وهو ما حمل على الاعتقاد بأنهم ربما ينتمون إلى القاعدة.

وقال مسؤول آخر في الشرطة الهندية إن قوات الأمن في الجزء الهندي من كشمير فرضت حصارا على مسجد في منطقة ميرانغوند يعتقد أن اثنين على الأقل من النشطاء الكشميريين يختبئان فيه. وهذه هي المرة الثالثة في شهرين التي يحتمي فيها مقاتلون بمسجد في المنطقة المتنازع عليها ومحور المواجهات العسكرية المتوترة بين الهند وباكستان.

وأضاف المسؤول أن مقاتلين كشميريين ورجال أمن هنود تراشقوا بالنيران فترة قصيرة خلال الليل. وتقع ميرانغوند في مقاطعة بارامولا على بعد 54 كلم في شمال سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير.

هجوم على معسكر أمني
وقد هاجم مقاتلون كشميريون أمس معسكرا أمنيا هنديا في سرينغار مما أسفر عن إصابة جندي هندي. وأطلق المقاتلون أربع قذائف باتجاه معسكر في سانانتنغار بسرينغار، وانفجرت جميعها قرب المعسكر وأسفرت عن إصابة جندي واحد.

وأعلنت جماعة لشكر طيبة المحظورة في باكستان مسؤوليتها عن الهجوم. وحملت الهند هذه الجماعة المسؤولية عن هجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وشنت فرقة من الجماعة سلسلة من الهجمات على قوات الأمن الهندية قبل أن يحظر نشاطها في باكستان في وقت سابق من هذا العام. وقالت الشرطة إن ناشطين من لشكر طيبة ومدنيا واحدا قتلوا بأعمال عنف متفرقة في المنطقة.

يشار إلى أن أعمال العنف تصاعدت في الأسابيع الأخيرة الماضية في جامو وكشمير. وتبادلت الهند وباكستان نيران المورتر والأسلحة الثقيلة عبر حدود هذه المنطقة المتنازع عليها.

المصدر : وكالات