هندوس يحرقون مسجدين ومتاجر لمسلمين شمالي الهند
آخر تحديث: 2002/3/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/5 هـ

هندوس يحرقون مسجدين ومتاجر لمسلمين شمالي الهند

شرطي هندي يقوم بدورية حراسة في مدينة أحمد آباد في ضوء تزايد العنف الطائفي
أحرقت مجموعة غاضبة من الهندوس مسجدين ومتاجر تخص مسلمين بشمال الهند وسط عنف متصاعد بولاية كوجرات غربي البلاد. وقالت الشرطة في ولاية هاريانا الشمالية إن مجموعة من نحو 300 شخص حاصرت منزل أسرة مسلمة بعد شائعات بأن هذه الأسرة ذبحت بقرة وهي حيوان مقدس عند الهندوس.

وقالت الشرطة المحلية إن المجموعة لم تجد أحدا في المنزل فأشعلت النار في مسجدين وثلاثة متاجر يملكها مسلمون. وأضافت "الوضع الآن قيد السيطرة ولم تكن هناك خسائر في الأرواح". وقالت الشرطة إنها لم تعثر على دليل بأن حيوانا قد ذبح في ذلك الموقع، وإن المسجدين احترقا جزئيا ولكنهما لم يتعرضا لتدمير كامل.

وتعرضت الهند لموجة من المصادمات الدموية الطائفية بدأت بقيام مسلمين غاضبين بإحراق قطار يقل هندوسا مما أسفر عن مقتل 58 شخصا في ولاية كوجرات الشهر الماضي. وقتل أكثر من 700 شخص غالبيتهم العظمى من المسلمين في أعمال عنف انتقامية في الولاية بعد الهجوم على القطار.

وفي كوجرات التي كانت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية مسرحا لأسوأ أعمال عنف طائفية منذ عشر سنوات قالت الشرطة إن أحداث عنف ونهب متفرقة وقعت بالولاية.
وقتل شخص مساء أمس الأحد عندما فتحت الشرطة النار على حشد يحاول إضرام النار في مصنع بمدينة تشاندولا على بعد نحو 20 كلم من أحمد آباد المدينة الرئيسية بالولاية.

هندوس أثناء احتفال لبناء معبد الإله رام على أنقاض مسجد بابري في مدينة أيوديا بولاية أوتار براديش
وقالت الشرطة إن مشعلي الحرائق أضرموا النار في غرفة داخل مصنع آخر في منطقة مادهافبورا بالمدينة، وإنها فرضت حظر التجول في خمس مناطق بمدينة أحمد آباد حتى صباح اليوم الاثنين. وقالت وكالة أنباء برس تراست الهندية للأنباء إن شخصين قتلا طعنا بالسكاكين بمقاطعة بارودا بولاية كوجرات وأشارت إلى وقوع حوادث عديدة مثل الرشق بالحجارة وإشعال الحرائق بأماكن متفرقة من الولاية.

وجاءت التوترات الأخيرة على خلفية محاولة جماعات هندوسية بناء معبد في مكان متنازع عليه بمدينة أيوديا الشمالية حيث هدم الهندوس مسجدا أثريا قبل عشر سنوات.
ويعتقد الهندوس أن الإله رام ولد في نفس موقع المسجد المهدم. وهم يرغبون في إعادة بناء معبد يكرس لعبادته ويقولون إن مغولا مسلمين هدموه خلال غزوهم للمنطقة في القرن السادس عشر. وكانت مجموعة من نحو 500 هندوسي اقتحمت البرلمان المحلي بولاية أوريسا الشمالية السبت وحطمت النوافذ وأتلفت الأثاث للضغط من أجل تنفيذ مطلبها ببناء المعبد في أيوديا.

المصدر : رويترز