جنديان أميركيان قرب جثة مقاتل من حركة طالبان في جبال شاهي كوت

أعلن رئيس هيئة القيادة المركزية الأميركية في أفغانستان الجنرال تومي فرانكس أن عملية أناكوندا ضد مقاتلي تنظيم القاعدة وطالبان في جبال أرما ستنتهي في غضون الساعات الـ 12 القادمة. وقال الجنرال فرانكس في احتفال تكريمي أمام نحو 300 جندي تجمعوا في قاعدة بغرام الجوية الواقعة على بعد 50 كلم في شمال العاصمة الأفغانية كابل إن "عملية أناكوندا ستنتهي بفضل جهودكم، إن العالم ليس بوسعه تقديم الشكر الكافي للجنود على إسهاماتهم في الحرب على الإرهاب".

الجنرال تومي فرانكس
وقد قلد الجنرال فرانكس أوسمة لأربعة جنود شاركوا في العملية التي بدأت في الثاني من مارس/ آذار ضد جيب لمقاتلي القاعدة وطالبان في جبال أرما بمدينة غرديز في شرق أفغانستان.

وفي السياق ذاته أكد متحدث عسكري أميركي في قاعدة بغرام أن قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قامت بتفتيش نحو 30 مغارة لتنظيم القاعدة وطالبان مطلع هذا الأسبوع وعثرت على ما وصفه بوثائق حساسة ومواد ثمينة.

وقال الكابتن ستيفن أوكونور في عرض موجز في قاعدة بغرام إنه لم تحصل أي مواجهة أو احتكاك مع مقاتلي القاعدة وطالبان في الساعات الـ48 الماضية، مشيرا إلى أن قوات التحالف عثرت أثناء عمليات التمشيط على ذخائر ومواد غذائية وألبسة إضافة إلى وثائق حساسة مثل مفكرات وجوازات سفر أجنبية، ولم يوضح لأي البلدان تعود هذه الجوازات.

وأوضح المتحدث أن عمليات تفتيش المغاور "تسمح بمعرفة الطريقة التي يعملون بها وتوفر لنا معلومات إضافية عن طريقة تفكيرهم وتتيح لنا مقاتلتهم بصورة أفضل". ورفض المتحدث إعطاء توضيح عن عدد جثث مقاتلي القاعدة التي تم العثور عليها، وقال إن الأمر لا يتعلق بإحصاء عدد الجثث بقدر ما يتعلق بالجثث التي تقطعت أوصالها بسبب القنابل والتي يستحيل تحديد هوياتها.

وأشار المتحدث إلى أن نحو 500 جندي من قوات التحالف بينهم 150 أفغانيا مازالوا في جبال أرما يواصلون عمليات التمشيط والبحث عن جيوب للمقاومة، وقال إن الحرب في أفغانستان لم تنته بعد.

سيرغي إيفانوف
عمليات المطاردة تتطلب سنوات
وفي سياق متصل قال وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف إن الولايات المتحدة أحسنت صنعا بتحطيم حركة طالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان، لكنه حذر في الوقت نفسه من أن مطاردة فلول القاعدة وطالبان والقضاء عليها يتطلب سنوات.

وقال الوزير الروسي في مقابلة مع شبكة إن بي سي الأميركية إن على الرأي العام الأميركي ألا يفرط في التفاؤل بخصوص تخليص أفغانستان سريعا من مقاتلي القاعدة وطالبان. وأوضح "لدينا تاريخ في معرفة أفغانستان، ويحتاج الأمر إلى سنوات لاقتلاع جذور القاعدة وطالبان". وكان إيفانوف يشير إلى الغزو السوفياتي لأفغانستان الذي انتهى عام 1989 وقتل فيه نحو 15 ألف جندي سوفياتي.

وأعرب إيفانوف عن اعتقاده بأن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن مازال على قيد الحياة وأنه مازال داخل أفغانستان أو قريبا من الحدود، مشيرا إلى أنه سيقبض عليه في نهاية المطاف رغم أن ذلك قد يستغرق سنوات.

روبرت مولر
القاعدة في جنوب شرق آسيا
حذر مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) روبرت مولر من تجمع مقاتلي القاعدة في أماكن وبلدان مختلفة مثل باكستان وإيران ودول أخرى في جنوب شرق آسيا وقيامهم بما أسماه أنشطة إرهابية.

وجاءت تصريحات مولر في الفلبين التي يزورها ضمن جولة آسيوية شملت ماليزيا وإندونيسيا وسنغافورة وتايلند في إطار جهود الولايات المتحدة لحشد المزيد من التأييد لحملتها التي تقودها على ما تسميه الإرهاب الدولي.

وقد التقى مولر بمستشار الأمن الوطني في الفلبين الذي أشار إلى أن الفلبين قد تكون من الدول التي يحاول مقاتلو القاعدة الدخول إليها. ويسعى مولر أثناء وجوده في الفلبين إلى تعزيز التعاون بين أجهزة الاستخبارات في البلدين بهدف قطع الموارد المالية أمام ما تسميها واشنطن بالشبكات الإرهابية.

ويشارك حوالي 160 فردا من القوات الخاصة الأميركية في مهمة تدريب في جزيرة باسيلان لجنود من الجيش الفلبيني الذي يطارد مقاتلي جماعة أبو سياف الإسلامية التي يقال إن لها علاقة بتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات