مارغريت تاتشر
قالت رئيسة الوزراء البريطانية سابقا مارغريت تاتشر في كتاب جديد إن على لندن أن تبدأ بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي بعد أن وصفته بأنه غير قابل للإصلاح, وجددت معارضتها السابقة لتشكيل الاتحاد وقناعتها باستحالة قيام اتحاد أوروبي متكامل.

وكتبت تاتشر التي كانت تلقب بالمرأة الحديدية في كتاب جديد لها حمل عنوان "فن الحكم" (Statecraft) الذي ينشر مسلسلا في صحيفة تايمز البريطانية إن الكثيرين استبعدوا أن تترك بريطانيا الاتحاد الأوروبي, وأشارت إلى أن الانضمام إلى الاتحاد يضر بمصالح البلاد.

وقال محللون إن تاتشر لم تطالب لندن بالانسحاب الكامل من الاتحاد الأوروبي لكنها وضعت سياسات لحكومة محافظة مستقبلية تؤدي إلى انسحاب بريطانيا من بعض أنشطة الاتحاد. وبدلا من الانسحاب المباشر قالت تاتشر إنها تفضل الإبقاء على بعض الترتيبات القائمة مع بروكسل "مع الخروج من الآليات الحاضرة والمستقبلية التي تضر بمصالحنا وتقيد حرية تحركاتنا".

وأشارت إلى أنها تهدف إلى أن تنسحب بريطانيا من السياسة الزراعية المشتركة وتنهي التزامها بسياسات الصيد المشتركة والانسحاب من السياسات الخارجية والأمنية المشتركة وإعادة تأكيد سياساتها التجارية. وكشفت تاتشر بعد 12 عاما من خروجها من السلطة أن عدم ثقتها بأوروبا لم يتغير وكذلك قناعتها بأن السعي الدؤوب لتحقيق ما وصفته بالولايات المتحدة الأوروبية سينتهي "بالأحزان والدموع".

وقالت تاتشر "على مدى حياتي كلها كانت أغلب المشكلات التي واجهها العالم تأتي بشكل أو بآخر من داخل القارة الأوروبية، وكان الحل يأتي من خارجها". وأضافت أن "هذا التعميم يصدق بوضوح على الحرب العالمية الثانية، فالنازية كانت أيدولوجية أوروبية على أي حال والرايخ الثالث كان محاولة للهيمنة على أوروبا".

وقالت "يبقى على العالم غير الأوروبي وعلى رأسه أميركا أن يحاول تقليل الضرر الذي سيأتي من أوروبا الجديدة... وبعد ذلك وعندما تقع الواقعة وهو ما سيحدث في نهاية الأمر بسبب الافتقار لمصالح مشتركة عليه أن يجمع الأجزاء المتناثرة".

ويرى مراقبون أن من شأن أفكار تاتشر أن تؤجج جدلا دائرا بالفعل عن المسألة الشائكة المتعلقة بعلاقة بريطانيا بأوروبا وخاصة ما إذا كانت بريطانيا ستنضم للعملة الأوروبية الموحدة أم لا.

المصدر : وكالات