باكستان تستنجد بالـ FBI للتحقيق في الهجوم على الكنيسة
آخر تحديث: 2002/3/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/5 هـ

باكستان تستنجد بالـ FBI للتحقيق في الهجوم على الكنيسة

محققون باكستانيون داخل الكنيسة عقب تعرضها للهجوم أمس

شكلت السلطات الباكستانية لجنة على مستوى عال بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI للتحقيق في الهجوم على كنيسة بروتستانتية في إسلام آباد. وفي السياق ذاته ألغت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون جنوبي آسيا كرستينا روكا محادثات مقررة مع زعماء الهند اليوم وغدا وغادرت إلى باكستان لمرافقة جثتي أميركيتين كانتا بين قتلى هجوم بالقنابل على الكنيسة الواقعة في الحي الدبلوماسي.

فقد نقلت وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية عن بيان حكومي أن لجنة على مستوى عال كلفت بالتحقيق في مختلف أوجه الحادث بما فيها احتمال وجود إهمال.

وقتلت زوجة دبلوماسي أميركي وابنته في الهجوم الذي نفذه على ما يبدو شخص واحد ألقى عدة قنابل يدوية في الكنيسة التي كان يؤمها 60 إلى 70 مصليا يوم أمس. والقتلى الباقون هم أفغاني وباكستانية ورجل لم تعرف هويته لكن قيل إنه ذو ملامح محلية.

من جهته قال مدير FBI روبرت مولر في مانيلا إن السلطات الأميركية ستعمل بصورة وثيقة مع الشرطة الباكستانية لتحديد المسؤولين عن هذا العمل الذي وصفه بالمشين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يعتقد أنه نفذ من قبل جهات تعارض موقف الرئيس الباكستاني برويز مشرف المتحالف مع الولايات المتحدة في الحرب على ما يسمى بالإرهاب.

إلغاء زيارة

إسعاف دبلوماسي أصيب في الهجوم على الكنيسة أمس
وفي السياق ذاته ألغت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون جنوبي آسيا كرستينا روكا في وقت سابق اليوم محادثات مقررة مع زعماء الهند اليوم وغدا وغادرت إلى باكستان لمرافقة جثتي أميركيتين كانتا بين قتلى هجوم بالقنابل على كنيسة بروتستانتية في إسلام آباد أمس. وقالت روكا إن "عملية القتل الخسيسة" هي دليل جديد على ضرورة استمرار حرب التحالف الدولي على الإرهاب.

وكانت المسؤولة الأميركية قد وصلت إلى العاصمة الهندية مساء السبت الماضي قادمة من كولومبو في إطار جولة بجنوبي آسيا زارت فيها بنغلاديش وسريلانكا. وكان برنامجها يتضمن لقاءات مع مسؤولين هنود اليوم وغدا. وصرح مسؤول حكومي هندي بأن روكا كانت ستجتمع مع وزير الخارجية الهندي جاسوانت سينغ ووزير الصناعة موراسولي ماران وكبار المسؤولين في الخارجية الهندية لاستعراض العلاقات الثنائية المتنامية والموقف جنوبي آسيا.

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن الهجوم على الكنيسة أوقع المسؤولين الباكستانيين في حرج كبير, خاصة وأنه لم يتم التعرف على الجهة المسؤولة عن تنفيذه. وأضاف أن الفترة الحالية عصيبة على الرئيس مشرف أولا لعدم تمكنه من إنقاذ مراسل صحيفة وول ستريت جورنال دانيال بيرل الذي قتلته جماعة متشددة مؤخرا، وثانيا بسبب الهجوم على الكنيسة, مشيرا إلى أن الشيخ عمر المتهم بقتل بيرل هدد بمهاجمة مصالح أميركية.

واشنطن تحذر رعاياها
في غضون ذلك أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانا حذرت فيه مواطنيها المقيمين في الخارج من احتمال تجدد الهجمات على مصالح أميركية, ودعا البيان إلى توخي الحذر والحيطة. وقالت الوزارة إن لديها تقارير مؤكدة تفيد باحتمال حدوث هجمات, لكنها نفت أن يكون لها علم بالأماكن المستهدفة وأوقات مهاجمتها.

وكان عدد كبير من الأميركيين والبريطانيين وأجانب آخرين من بين المصلين داخل الكنيسة البروتستانتية الدولية في إسلام آباد. وقال شهود عيان إنهم رأوا رجلا واحدا على الأقل يدخل الكنيسة وهو يحمل القنابل ثم سمعوا خمسة أو ستة انفجارات. وقال قائد شرطة إسلام آباد ناصر دوراني إن قائمة المصابين المبدئية تضم 12 باكستانيا وعشرة أميركيين وخمسة إيرانيين وسريلانكيَين وعراقيا وأثيوبيا وألمانيا. وتشهد باكستان هجمات متبادلة بين الأغلبية السنية والأقلية الشيعية, لكن الهجمات على المسيحيين تعتبر حالة نادرة.

وقتل 15 من المصلين ورجل شرطة في كنيسة سان دومينيك في مدينة بهاولبور في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في أسوأ هجوم على الأقلية المسيحية في البلاد منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1947.

المصدر : الجزيرة + وكالات