دوارو باروسو الفائز في انتخابات البرتغال أثناء إدلائه بصوته
حصلت أحزاب اليمين في البرتغال على غالبية المقاعد في البرلمان الجديد بحسب النتائج شبه النهائية للانتخابات التشريعية المبكرة التي أعلنت صباح اليوم. وقد اعترف زعيم الحزب الاشتراكي الحاكم بهزيمة حزبه.

فقد حصل حزبا اليمين، الديمقراطي الاجتماعي والحزب الشعبي، على غالبية المقاعد المطلقة في البرلمان الجديد إي على 116 مقعدا من اصل 230. وحصد الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحده على 102 مقعدا بحصوله على 40.12% من الأصوات ولكنه لم يحصل وحده على الغالبية المطلقة كما كان يرغب. وجاءت المفاجأة من الحزب الشعبي بحصوله على 14 مقعدا وعلى 8.75% من الأصوات.

واعتبر رئيس بلدية لشبونة أن مرشح حزبه لمنصب رئيس الوزراء خوسي مانويل دوارو باروسو متأكد الآن من تشكيل الحكومة المقبلة. وقال "إن الحزب الديمقراطي الاجتماعي يحظى بالوسائل اللازمة لتشكيل الحكومة".

فيرو رودريغز
في المقابل اعترف زعيم الحزب الاشتراكي الحاكم في البرتغال إدواردو فيرو رودريغيز بهزيمة حزبه في الانتخابات البرلمانية. وقال لأنصاره "نهنئ الحزب الديمقراطي الاجتماعي وناخبيه وأعضائه على التصويت الذي فازوا فيه". وفاز الحزب الاشتراكي بـ 95 مقعدا بحصوله على 37.85% من الأصوات بدلا من 115 مقعدا في البرلمان المنحل.

وحصل الائتلاف الديمقراطي الموحد (الشيوعيون والخضر) على 12 مقعدا مع 6.97% من الأصوات. أما الكتلة اليسارية ففازت بمقعد ثالث بحصولها على 2.75% من الأصوات. ولن تعرف النتائج النهائية إلا في 27 مارس/ آذار بعد فرز بطاقات التصويت في الخارج.

المصدر : وكالات