يوشكا فيشر
أعلن وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر عدم وجود غالبية في مجلس النواب الألماني تؤيد مشاركة ألمانية في ضربات محتملة ضد العراق.

وقال فيشر في خطاب أمام مؤتمر حزب الخضر في برلين إن الكثير من التكهنات تدور حول موضوع العراق، لكن "أقول بوضوح إن الغالبية في مجلس النواب لا يؤيدون مشاركة عسكرية في العراق".

في الوقت نفسه أكد وزير الدفاع الألماني رودلف شاربينغ أن العراق ما زال يمثل مشكلة خطيرة للمجتمع الدولي، ولكن سيكون من الخطأ القيام بعمل عسكري دون اللجوء إلى الدبلوماسية أولا.


وزير الدفاع الألماني: العراق ما زال يمثل مشكلة خطيرة للمجتمع الدولي ولكن سيكون من الخطأ القيام بعمل عسكري دون اللجوء إلى الدبلوماسية أولا
وقال شاربينغ في مقابلة مع صحيفة دير شبيغل في عددها الصادر اليوم "إن من يبدأ بالوسائل العسكرية سيبدأ من الجانب الخطأ"، مشددا على أن العمل الدولي المنظم هو أفضل وسيلة لتسوية الأزمة. وأوضح أن هناك حاجة لممارسة ضغط سياسي شامل قدر الإمكان حتى تتاح للأمم المتحدة من جديد إمكانية إرسال مفتشي الأسلحة إلى العراق.

وأكد الوزير الألماني أنه لم يبدأ بعد تخطيط ميداني عسكرى للتحرك ضد العراق سواء في الولايات المتحدة أو بريطانيا التي ينظر إليها باعتبارها أقرب الحلفاء إلى واشنطن وأن سياسة ألمانيا هي الاستخدام الوقائي للإقناع السياسي والاقتصادي والثقافي، مشيرا إلى أن الوسائل العسكرية هي الملجأ الأخير ولا تلعب أي دور في هذه المسألة.

وكانت متحدثة باسم الحكومة الألمانية قد أكدت الجمعة الماضية أن برلين لن تؤيد توجيه ضربة عسكرية للعراق ما لم يتم ذلك بتفويض من الأمم المتحدة.

يشار إلى أن واشنطن هددت مرارا بمهاجمة العراق والعمل على الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين إذا تمسك برفضه عودة مفتشي الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات