رجل يسير قرب الموقع الذي شهد
انفجار قنبلة في مقابر يهودية ببرلين
أعرب زعيم يهودي في ألمانيا عن غضبه الشديد لوقوع انفجار في مقبرة يهودية في برلين أمس. وطالب نائب رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا السلطات الألمانية بإجراء تحقيقات مكثفة لكشف المسؤولين عن الهجوم على المقبرة التي تعرضت لهجوم مماثل عام 1998.

وكان الانفجار قد استهدف نصبا تذكاريا في المقبرة للزعيم السابق للمجلس اليهودي هانز غالينسكي حيث ألحق أضرارا جسيمة به دون وقوع أي إصابات. وقالت الأنباء إنه تم إلقاء عبوة ناسفة من فوق السور المحيط بمدخل المقبرة الواقعة في ضاحية شارلوتينبرغ.

وذكرت الشرطة أنه لم يتم القبض على أي مشتبه به إلا أن التحقيقات تركز على العناصر اليمينية المتطرفة. وأعرب نائب رئيس المجلس اليهودي مايكل فريدمان عن انزعاجه الشديد وغضبه تجاه الهجوم معتبرا أن المقبرة أصبحت مستهدفة بما وصفه بأنه "أعمال بربرية مشينة". ودعا الزعيم اليهودي السلطات الأمنية لإجراء تحقيق عاجل لضبط المسؤولين عن الهجوم وإنزال العقاب بهم.

وكانت هذه المقبرة قد تعرضت في ديسمبر/ كانون الأول عام 2000 لانفجار عبوة ناسفة. جاء ذلك في إطار موجة من أعمال العنف استهدفت مناطق يهودية ونسبت إلى الجماعات اليمينية المتطرفة أو ما يعرف باسم النازيون الجدد. ودفعت هذه الهجمات برلين لاتخاذ إجراءات مشددة ضد هذه الجماعات.

المصدر : وكالات