خيارات اقتصادية صعبة أمام البرتغاليين عشية الانتخابات
آخر تحديث: 2002/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير داخلية إقليم كتالونيا الإسباني: 13 قتيلا وأكثر من 50 جريح في هجوم برشلونة
آخر تحديث: 2002/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/3 هـ

خيارات اقتصادية صعبة أمام البرتغاليين عشية الانتخابات

زعيما الحزبين الديمقراطي ديوراو باروسو
(يسار) والاشتراكي فيرو رودريغز ( يمين) يتصافحان قبيل مناظرتهما التلفزيونية الشهر الماضي
يواجه الناخبون البرتغاليون خيارات صعبة وهم يستعدون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية المبكرة المقرر إجراؤها غدا، والاختيار إما لتجديد الثقة في الحزب الاشتراكي الحاكم أو التصويت لصالح يمين الوسط.

ويحظر القانون البرتغالي جميع الدعايات الانتخابية واستطلاعات الرأي اعتبارا من صباح اليوم الذي يسبق الاقتراع لمنح الناخبين الفرصة لاختيار مرشحهم من دون تأثيرات خارجية. وقد التزمت جميع الصحف المحلية بهذا الحظر ونشرت على صفحاتها الأولى موضوعات ذات طابع إنساني وتجنبت أي إشارة للانتخابات. لكن صحيفة شعبية واحدة واسعة الانتشار اخترقت الحظر ونشرت تقريرا من صفحتين عن التجمعات التي عقدها أنصار مرشح الحزب الاشتراكي الحاكم فيرو رودريغز ومنافسه مرشح الحزب الديمقراطي الاجتماعي ديوراو باروسو في العاصمة لشبونة أمس.

وأظهرت استطلاعات الرأي التي نشرت في اليومين الماضيين أن الديمقراطيين، الذي فقدوا السلطة عام 1995 بعد عشرة أعوام من الحكم، حصلوا على أصوات تتراوح بين 37.5% و44% من عدد الأصوات، في حين حصل الاشتراكيون على نسبة تتراوح بين 35% و39.3% وهذا يعني أن الديمقراطيين متقدمون بفارق يتراوح بين 1.8% و9%.

يذكر أن شعبية الحزب الاشتراكي قد انخفضت بحدة في الأشهر القليلة الماضية بسبب التباطؤ الاقتصادي الذي أثر بصورة مباشرة على المواطن وأجبر الحكومة على تحديد رفع الأجور. كما واجه الاشتراكيون صعوبة في تمرير بعض القوانين في البرلمان الذي فازوا بنصف مقاعده الـ 230 في الانتخابات العامة في أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

المصدر : الفرنسية