صورة تذكارية لزعماء دول وحكومات
الاتحاد الأوروبي في ختام قمة برشلونة

اختتم زعماء دول الاتحاد الأوروبي أعمال قمتهم في برشلونة التي استمرت يومين. ورغم هيمنة القضايا الاقتصادية على أعمالها إلا أن القمة اعتمدت إعلانا بشأن الشرق الأوسط أيدت فيه قيام دولة فلسطينية. كما أشاد زعماء أوروبا بالاتفاق بين جمهوريتي الصرب والجبل الأسود, وانتقدوا نتائج الانتخابات في زيمبابوي.

فقد اعتمد الاتحاد الأوروبي في برشلونة إعلانا يدعو إلى تطبيق عاجل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1397 الذي يشير إلى دولة فلسطينية, ولرفع كل القيود المفروضة على تحرك الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وأدان قادة الاتحاد الأوروبي استخدام إسرائيل المفرط للقوة ضد الفلسطينيين. وطالب الاتحاد إسرائيل بسحب فوري لجميع قواتها العسكرية من المناطق المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني وأن تتوقف عن التصفيات الجسدية في إطار غير قانوني, وترفع الحواجز والقيود وتجمد المستوطنات وتحترم الشرعية الدولية.

وجاء في الإعلان الذي اعتمده رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي أن القرار 1397 يجب أن ينفذ بشكل عاجل وخاصة دعوته لوقف فوري لجميع أشكال العنف بما فيها "أعمال الإرهاب والاستفزاز والتدمير". وفي تصريح صحفي قال وزير الخارجية الإسباني جوزيف بيكيه إنه يجب عدم انتظار القمة العربية في بيروت نهاية مارس/ آذار الحالي كي يستعيد عرفات حريته.

وأشار الإعلان أيضا إلى المسؤولية الكاملة للسلطة الفلسطينية في "مكافحة الإرهاب بكل الوسائل المشروعة الموضوعة تحت تصرفها". وأعرب الأوروبيون أيضا عن رغبتهم في أن يتعاون الطرفان بهدف تطبيق فوري لخطة ميتشل والتوصيات الواردة في تقرير ميتشل والتي تنص خصوصا على وقف لإطلاق النار.

وجدد الاتحاد الأوروبي في إعلانه مساندته للمقترحات السعودية وأكد ضرورة استئناف المفاوضات بهدف التوصل إلى حل قائم على قرارات مجلس الأمن 242 و338 و1397.

جاك شيراك (يسار) بجانب عدد من
زعماء ومسؤولي الاتحاد الأوروبي
اتفاق يوغسلافيا
من جهة أخرى أشاد زعماء الاتحاد الأوروبي باتفاق جمهوريتي الصرب والجبل الأسود بشأن مستقبل الاتحاد اليوغسلافي. وقال قادة الاتحاد الأوروبي في بيان القمة إن هذا الاتفاق يدعم وحدة الدولة ويعتبر عنصرا حاسما في تحقيق الرؤية الأوروبية لجمهوريتي الصرب والجبل الأسود ومساهمة مهمة نحو الاستقرار في المنطقة.

وكانت جمهورية الجبل الأسود قد وافقت في ظل ضغوط شديدة من الاتحاد على تأجيل استفتاء بشأن الانفصال لمدة ثلاثة أعوام والتزمت بتشكيل اتحاد يطلق عليه جمهورية الصرب والجبل الأسود. وقد التقى رئيسا يوغسلافيا والجبل الأسود قادة الاتحاد الأوروبي على مأدبة غداء أمس في برشلونة.

وفي ما يتعلق بزيمبابوي انتقد بيان الاتحاد الأوروبي نتائج الانتخابات الرئاسية, واعتبر البيان أنه لا يمكن وصف هذه الانتخابات بأنها كانت حرة أو نزيهة.

صدامات بين شرطة مكافحة الشغب ومتظاهرين ضد العولمة في برشلونة
وعلى الجانب الاقتصادي وافق زعماء الاتحاد على تأييد قواعد جديدة تكسر احتكار سوق الطاقة وتسمح للشركات بالبحث عن طلباتها من الغاز والكهرباء بحرية تامة بين موردي الطاقة بحلول عام 2004.

وقد تواصلت في مدينة برشلونة مظاهرات مناهضي العولمة احتجاجا على أعمال القمة. وقد نظمت في المدينة في اليوم الأخير عدة مسيرات في المناطق المحيطة بمكان انعقاد القمة الذي أغلقته قوات الشرطة تماما.

واعتقلت أجهزة الأمن حوالي 24 شخصا من المشاركين في مظاهرات الاحتجاج التي تحولت في معظمها إلى مواجهات بين المتظاهرين وشرطة مكافحة الشغب. كما تطورات الاحتجاجات إلى أعمال تدمير لبعض المحال التجارية. وقالت الأنباء إنه رغم هذه التظاهرات إلا أن المواجهات كانت أقل عنفا بكثير من قمة الدول الثماني في جنوة بإيطاليا في يوليو/ تموز الماضي.

وقد اعتبرت الجماعات المنظمة لهذه التظاهرات أن الخطط الاقتصادية لدول الاتحاد بمثابة "حصان طروادة" الذي سيتم من خلاله حرمان الطبقة العاملة من حقوقها.

المصدر : وكالات