أعلن الاتحاد الوطني من أجل استقلال أنغولا التام "يونيتا" أسماء ممثليه الذين سيشاركون في محادثات وقف إطلاق النار مع الحكومة الأنغولية برعاية الأمم المتحدة.

وقال بيان للحركة وقعه 46 عضوا إن بعثة الشؤون الخارجية قد تم اختيارها من بين أعضاء يونيتا المقيمين في المنفى وستكون برئاسة رئيس مكتب الحركة في أوروبا إسياس ساماكوفا.

وأوضح البيان أن هذه البعثة هي الجهة المعتمدة الوحيدة القادرة على متابعة الاتصالات الجارية حاليا مع حكومة لواندا بوساطة الأمم المتحدة لتنفيذ معاهدة السلام الموقعة في العاصمة الزامبية لوساكا عام 1994.

من جهته أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة في أنغولا موساغي جيكاندي أن إعلان حكومة الرئيس الأنغولي خوسيه إدواردو دو سانتوس إيقاف عملياتها العسكرية ضد مقاتلي يونيتا واستعدادها لإعلان العفو عن مقاتلي الحركة وزعمائها، يمثل خطوة تاريخية لإرساء السلام في البلاد.

يشار إلى أن إعلان الحكومة الأنغولية وقف العمليات العسكرية جاء بعد يوم من تأكيدها نبأ مقتل نائب زعيم حركة يونيتا الجنرال أنتونيو ديمبو الذي كان مرشحا لخلافة جوناس سافيمبي في قيادة الحركة بعد مقتله.

وطرحت خطة المصالحة بعد مقتل زعيم يونيتا سافيمبي يوم 22 فبراير/شباط الماضي الذي أحيا -من وجهة نظر لواندا- الأمل في تحقيق السلام في بلد تمزقه الحرب الأهلية منذ استقلاله عن البرتغال عام 1975.

المصدر : الفرنسية