روبرت مولر
استبعد مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي أن تكون ماليزيا قاعدة خلفية لانطلاق منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة، دون أن يستبعد أن يكون المشتبه بهم في تنفيذ الهجمات ربما زاروا ماليزيا.

وقال مدير المكتب روبرت مولر في مؤتمر صحفي بكوالالمبور لدى سؤاله عن ماليزيا "هناك عدد من الدول التي خطط فيه المنفذون للهجمات، لكن استخدام كلمة منصة انطلاق (على ماليزيا) ليس صحيحا بالتأكيد".

ويقوم مولر بجولة في عدد من دول منطقة آسيا والمحيط الهادي لإجراء مباحثات أمنية.

وكانت الحكومة الماليزية أعربت عن غضبها بعد سلسلة من التقارير الصحفية التي صورت البلاد كملاذ آمن لأعضاء تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن الذي تعتبره واشنطن المشتبه به الرئيسي في هجمات سبتمبر.

يذكر أن تقريرا نشرته مجلة نيوزويك في عدد لها صدر الشهر الماضي، نقل عن مصادر في FBI قوله إن نقيبا سابقا في الجيش الماليزي -قدمته بوصفه عضوا في تنظيم الجماعة الإسلامية- ساعد في إنشاء تنظيم دعما لأسامة بن لادن في ماليزيا وجنوب شرق آسيا.

المصدر : رويترز