انتقدت كوريا الشمالية بشدة التقارير التي تحدثت عن إجراء الولايات المتحدة مراجعة لسياستها التي تتعلق باستخدام الأسلحة النووية الأميركية ضد سبع دول لديها أسلحة دمار شامل, وشددت بيونغ يانغ على أنها سوف تتخذ إجراءات مضادة إزاء هذه السياسة.

وذكرت وكالة أنباء كوريا الشمالية الرسمية أن واشنطن سوف ترتكب "خطأ كبيرا" إذا حاولت مهاجمة بيونغ يانغ. وقالت إن كوريا الشمالية لن تظل مكتوفة الأيدي إزاء تصنيف الإدارة الأميركية لها ضمن الدول المستهدفة بالهجمات النووية.

وكانت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية قد أوردت تقريرا قالت فيه إن وزارة الدفاع الأميركية قدمت إلى الكونغرس تقريرا سريا حددت فيه ملامح سياستها النووية التي تتلخص بإمكانية استخدام الأسلحة النووية ضد عدد من الدول تقوم بتطوير أسلحة للدمار الشامل وتشكل تهديدا لأمن واشنطن. وشمل تقرير المراجعة النووية سبع دول هي العراق وإيران وليبيا وسوريا وكوريا الشمالية وروسيا والصين. وحاول مسؤولون أميركيون تهدئة مخاوف بعض هذه الدول قائلين إن التقرير هو مجرد حصر للخيارات المعروضة أمام الإدارة الأميركية.

جورج بوش مجتمعا مع سيرجي إيفانوف في البيت الأبيض
وقد أعربت كل من روسيا والصين في وقت سابق عن قلقهما بشأن ما ورد بالتقرير، والتقى وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف مع نظيره الأميركي دونالد رمسفيلد والرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن أمس لبحث قضية الأسلحة النووية والحصول على تفاصيل أكثر بشأن ما ورد في التقرير.

كما قال الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني إن الولايات المتحدة تحاول إرعاب الدول الأخرى بنشر تقارير عن خطط طارئة قد تستخدم فيها الأسلحة النووية. وأعرب مسؤول الشؤون الخارجية الليبي علي عبد السلام التريكي عن عدم تصديقه لما ورد في التقرير، وقال إنه لا يمكن تصديق أن أميركا تريد تدمير العالم.

المصدر : وكالات