إسرائيل تتخلى عن سلوك نازي ضد الفلسطينيين
آخر تحديث: 2002/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/28 هـ

إسرائيل تتخلى عن سلوك نازي ضد الفلسطينيين

جندي إسرائيلي يقتاد فلسطينيين معصوبي العيون ومكتوفي الأيدي في مخيم الدهيشة قرب بيت لحم أمس
اضطر الجيش الإسرائيلي تحت وقع الضغوط إلى وقف إجراءات وصفت بالنازية ضد المعتقلين الفلسطينيين يقوم فيها الجيش بتسجيل أرقام على الأذرع خلال عمليات التوغل في الأراضي الفلسطينية.

فقد أعلنت الإذاعة العسكرية أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال شاؤول موفاز أصدر اليوم أوامر إلى العسكريين بالتوقف عن تسجيل أرقام على أذرع الفلسطينيين الذين يعتقلون خلال عمليات التوغل.

وأعلن الجنرال موفاز هذا القرار خلال اجتماع للجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست, موضحا أن تحقيقا فتح في الموضوع. تأتي هذه الخطوة بعد انتقادات عنيفة وجهت إلى هذا الإجراء من داخل إسرائيل وخارجها باعتباره سلوكا نازيا. وبذلك يكون قد تم تنفيذ طلب النائب تومي لابيد من حزب شينوي من الوسط، وهو أحد الناجين مما تسمى بالمحرقة التي تعرض لها اليهود.

وقال لابيد للإذاعة "لقد قلت لرئيس الأركان إن تسجيل أرقام على أذرع معتقلين أمر لا يطاق لشخص نجا من المحرقة", مشيرا بذلك إلى تسجيل النازيين أرقاما على أذرع اليهود قبل إرسالهم إلى غرف الغاز. ومن جانبه قال رعنان غيسين الناطق باسم رئيس الوزراء أرييل شارون للإذاعة إن هذا الإجراء "يتعرض لانتقادات في وسائل الإعلام وإنه لابد من إيجاد وسيلة أخرى للتعرف على المعتقلين".

واتهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الجيش الإسرائيلي بمعاملة معتقلين في الضفة الغربية كما عامل النازيون اليهود. وأكد عرفات أن الجنود الإسرائيليين "سجلوا أرقاما على أذرع الفلسطينيين الذين اعتقلوا في مخيم طولكرم" شمال الضفة الغربية والذي أعاد الجيش احتلاله لمدة ثلاثة أيام.

وتساءل عرفات "أليست هذه الأشياء التي يقولون إن النازية كانت تستخدمها ضد اليهود؟"، مضيفا قوله "أليست هذه عنصرية نازية جديدة, هل هذا مقبول دوليا؟". واعتقل العسكريون الإسرائيليون خلال عمليات التوغل في الأيام الماضية مئات الفلسطينيين وتم تقييد أيديهم ووضع عصابات على أعينهم قبل أن يفرج لاحقا عن بعضهم.

المصدر : وكالات