رئيس لجنة مراقبة وقف إطلاق النار تروند فوروهوفدي (يسار) بجانب مسؤولين من جبهة نمور التاميل (أرشيف)
نفت جبهة نمور التاميل الاتهامات الأميركية لها بعرقلة جهود الوساطة النرويجية لإحلال السلام في سريلانكا. وأعلنت الجبهة التزامها بالهدنة الحالية وإجراء محادثات سلام مع الحكومة لإنهاء الصراع المتفجر هناك منذ أكثر من عشرين عاما.

وكانت السفارة الأميركية في كولومبو قد أصدرت بيانا شديد اللهجة حذرت فيه التاميل من عدم الالتزام ببنود اتفاق الهدنة الذي تم التوصل إليه مع الحكومة الشهر الماضي. وقال البيان إن واشنطن ستواصل تضييق الخناق على الجبهة في حال عدم التزامها بالاتفاق.

واتهم البيان بعض عناصر التاميل بانتهاك وقف إطلاق النار والقيام بعمليات نهب واختطاف تعرض الهدنة للخطر. يشار إلى أن جبهة نمور التاميل مدرجة ضمن القائمة الأميركية للمنظمات التي تتهمها واشنطن بأنها إرهابية.

وردت جبهة التاميل على البيان الأميركي بإعلان التزامها التام بالهدنة. وقال مسؤولو الجبهة إن الأوامر صدرت لجميع المقاتلين بالحفاظ على الهدنة. وقال المتحدث باسم نمور التاميل إنه ستتم معاقبة أي عنصر في الجبهة يثبت تورطه في انتهاك وقف إطلاق النار.

وكان اتفاق الهدنة الذي تم الشهر الماضي بوساطة نرويجية قد مهد لإجراء أولى محادثات سلام بين نمور التاميل وحكومة كولومبو منذ سبع سنوات. ووقعت حكومة رئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ على اتفاق وقف نهائي لإطلاق النار مع المتمردين التاميل يسمح لهم بالدخول إلى الأراضي التي تسيطر عليها القوات الحكومية فور بدء عمل فرق المراقبة الدولية.

وبعد مضي ثلاثة أشهر ربما تبدأ مفاوضات مباشرة حول التسوية السياسية للحرب الأهلية الدائرة منذ 20 عاما وأسفرت عن مقتل حوالي 64 ألف شخص.

المصدر : وكالات