منظمة تدعو بنغلاديش لحماية الصحفيين
آخر تحديث: 2002/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/26 هـ

منظمة تدعو بنغلاديش لحماية الصحفيين

هددت منظمة صحفيين بلا حدود -التي تدافع عن حرية الصحافة والتي تتخذ من باريس مقرا لها- بنغلاديش برفع شكوى عليها للأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى ما لم تتوقف حوادث الاعتداء على الصحفيين في ذلك البلد.

وقال رئيس مكتب آسيا والمحيط الهادئ في المنظمة فنسنت بروسل الذي قام بجولة استمرت أسبوعا في بنغلاديش, إنه وبعد ستة أشهر من عمر الحكومة الجديدة "لا يمكننا القول إن الحال قد تحسنت هنا عما كانت عليه من قبل.. فالعنف لا يزال مستمرا حتى الآن ضد الصحفيين كما أن أشهر المجرمين متورطون في هذا العنف بالاشتراك مع أعضاء في الحزب الحاكم".

وأضاف بروسل أن العديد من الصحفيين الذين يعيشون خارج العاصمة داكا يعملون تحت ضغوط مستمرة من قبل عصابات المافيا وسياسيين محليين وسلطات محلية كذلك.

وشدد بروسل على أن مثل هذه الضغوط على حرية الصحافة غير مقبولة في ديمقراطية يكفل دستور بنغلاديش وجودها. ودعا بروسل رئيسة الوزراء خالدة ضياء إلى عدم السماح لمؤيديها بالقيام بمثل هذه الأعمال التي قال إنها يمكن أن تؤدي إلى تدمير سمعة البلاد في الخارج. وهدد بأنه إذا لم تتخذ خطوات سريعة لوقف مثل هذه الأعمال التي تهدد حرية الصحافة فإن منظمته ستقوم برفع شكوى للأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية ومنظمات دولية أخرى.

وكانت خالة ضياء أقرت يوم أمس بتدهور النظام والقانون في البلاد لكنها نفت تقارير صحفية عن تورط أعضاء من حزبها في تلك الاعتداءات. وقال إنها أصدرت أوامر بمعاقبة كل من يقوم بأعمال تتنافى وانتمائه الحزبي، ووعدت بتشريع قانون جديد إذا لم يتحسن الوضع.

وقال الاتحاد الفدرالي لصحفيي بنغلاديش العام الماضي إن سبعة صحفيين وأحد العمال في صحيفة محلية قتلوا وجرح 50 في السنوات السبع الماضية في البلاد.

وكان أحد الصحفيين المسؤول عن تغطية الجرائم في إحدى الصحف المحلية اليومية قتل بداية هذا الشهر أثناء توجهه إلى عمله. وقالت منظمة صحفيين بلا حدود إن احتمالا بنسبة 95% يشير إلى أن تقارير الصحفي التي كان ينشرها هي التي تسببت بمقتله. واعتقلت الشرطة ثلاثة ممن يشتبه بصلتهم بحادث القتل.

المصدر : الفرنسية