جانب من تدريبات للقوات البحرية البريطانية في قبرص (أرشيف)
رفضت الحكومة القبرصية بشدة الخطط البريطانية لتطوير القواعد العسكرية البريطانية في قبرص. وأعربت نيقوسيا عن مخاوفها من انهيار السياحة في قبرص في حال تطوير العمل بالقواعد العسكرية البريطانية لتلعب دورا أكثر فاعلية في العمليات العسكرية.

ويأتي ذلك في وقت تتزايد فيه التوقعات بتوسيع الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد ما يسمى الإرهاب لتشمل العراق. وكان القائد البريطاني الجنرال جون ريث قد أشار في تصريحات صحفية إلى أن بلاده تبحث تطوير قواعدها في قبرص لتصبح أكثر فائدة مما هي عليه الآن. وأوضح في تصريحات صحفية أن هناك احتمالا لأن تصبح قاعدتان بريطانيتان في الأراضي القبرصية مركزا أماميا للعمليات العسكرية.

ورد المتحدث باسم الحكومة القبرصية على هذه التصريحات بتأكيد أن هذا التغيير مرفوض ويمثل تهديدا أمنيا واقتصاديا لقبرص. ويشار إلى أن بريطانيا تحتفظ بقواعد عسكرية في قبرص منذ استقلال الجزيرة عام 1960. ولعبت هذه القواعد دورا بارزا كقاعدة خلفية لدعم العمليات العسكرية في حرب الخليج عام 1991.

وكانت السياحة في قبرص قد تعرضت لانهيار كبير بسبب مشاركة القواعد العسكرية البريطانية في حرب الخليج. ومن المتوقع تكرار هذه الخسائر في حال تطوير القواعد لتساهم بدور أكبر في المزيد من العمليات العسكرية في حال توسيع الحرب الأميركية ضد ما يسمى الإرهاب.

المصدر : وكالات