خلاف بين ماليزيا وسنغافورة على استصلاح الأراضي
آخر تحديث: 2002/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/26 هـ

خلاف بين ماليزيا وسنغافورة على استصلاح الأراضي

تفجر خلاف بين ماليزيا وسنغافورة لقيام الأخيرة بتنفيذ مشروع لاستصلاح الأراضي الزراعية قرب الحدود بين البلدين, مما أثار استياء ماليزيا وغضب بعض صحفها التي وصفت سنغافورة بالأنانية لعدم مراعاتها السلامة البيئية.

وقد وجه رئيس وزراء ولاية جهور المحاذية لسنغافورة عبد الغني عثمان في تصريحات صحفية انتقادات لاذعة لسنغافورة قائلا إنها تتصرف وفق ما تمليه عليها مصلحتها دون أن تراعي مصالح الدول المجاورة, مضيفا أنه كان يتعين على سنغافورة أن تراعي التأثيرات البيئية في الأراضي الماليزية قبل أن تبدأ العمل بمشروعها.

وأشار عثمان إلى أن صيادي السمك في ولاية جهور لاحظوا انخفاظا حادا في معدلات الصيد منذ أن بدأت سنغافورة في المشروع قبل ثلاثة أسابيع قرب مضيق تيبرو الذي يفصل بين البلدين. كما أعرب عن قلقه من أن يفقد ميناء باسير غودانغ الذي أنشيء قبل 25 عاما قدرته التنافسية إذا أجبرت الزوارق الكبيرة على دفع رسوم إضافية للخدمات السريعة.

يشار إلى أن سنغافورة أصبحت خصما اقتصاديا قويا لماليزيا منذ انفصالها عن الاتحاد الماليزي عام 1965, ومنذ ذلك الحين بدأ البلدان التسابق لتحقيق النمو الاقتصادي. وتخشى ماليزيا أن يؤثر إصلاح الأراضي الواقعة قرب المضيق في حركة السفن المتوجهة إلى موانئ ولاية جهور.

وكان رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد قال أمس إنه سيطلب من سنغافورة ضمانات بأن المشروع لن يؤثر في قاع البحر وحركة السفن داخل المضيق. لكن وزارة الخارجية السنغافورية ردت اليوم على تصريحات محاضر قائلة إنه لا يوجد أساس قانوني لمخاوف كوالالمبور.

المصدر : الفرنسية