إحدى جلسات محكمة جرائم الحرب الدولية بلاهاي (أرشيف)
أدان مجلس أوروبا الضغط الأميركي لإغلاق محكمتي جرائم الحرب التابعتين للأمم المتحدة ليوغسلافيا السابقة في لاهاي ورواندا في مدينة أروشا التنزانية بحلول عام 2008. ووصف رئيس المجلس بيتر شيدر الضغط الأميركي بأنه تدخل سياسي في العملية القضائية.

وقال شيدر إن ضغط الإدارة الأميركية لإغلاق محكمتي جرائم الحرب في لاهاي وأروشا اللتين تسعيان للتحقيق لصالح مئات الآلاف من الضحايا يعتبر أمرا غير مقبول. وأشار شيدر إلى أن محاولة محاكمة مجرمي الحرب في محاكم محلية لن تكون فعالة.

وكان شيدر يرد على بيانات أميركية انتقدت محكمتي جرائم الحرب وأسلوب إدارتهما، وأخبر السفير الأميركي بيير ريتشارد الكونغرس أمس أن المحاكم يجب إغلاقها لأن العمليات القضائية تسير ببطء وضعف.

وتتعرض محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغسلافيا السابقة في لاهاي لانتقادات كثيرة في الوقت الذي تدخل فيه مرحلة حاسمة في محاكمتها للرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسوفيتش. وجاءت الانتقادات من روسيا ويوغسلافيا، ووصفت الدولتان محاكمة ميلوسوفيتش بأنها سيرك ومسرحية.

المصدر : الفرنسية