المعارضة تعلن تحدي الأحكام العرفية في مدغشقر
آخر تحديث: 2002/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/16 هـ

المعارضة تعلن تحدي الأحكام العرفية في مدغشقر

أنصار راتسيراكا يتظاهرون في شوارع أنتاناناريفو (أرشيف)
تحدى أنصار المعارضة في مدغشقر الأحكام العرفية التي أعلنها الرئيس ديدييه راتسيراكا في البلاد أمس وبدأ سريانها اليوم، مؤكدين أنهم سيواصلون المظاهرات حتى إسقاط الحكومة المتهمة بتزوير الانتخابات الرئاسية.

ويحاول الرئيس راتسيراكا السيطرة على الوضع في البلاد بعد إعلان زعيم المعارضة مارك رافالومانانا تنصيب نفسه رئيسا لمدغشقر، متهما الحكومة بالتلاعب في نتائج الانتخابات الرئاسية.

ويحظى رافالومانانا الذي يشغل منصب حاكم العاصمة أنتاناناريفو بدعم من سكان المدينة. وقال مؤيدوه إن راتسيراكا ليس رئيس البلاد وبالتالي فإنه لا يملك الصلاحيات لإعلان الأحكام العرفية، معلنين تحديهم لها.

ورغم توجه السكان إلى أعمالهم في هدوء صباح اليوم فإن مراقبين توقعوا أن تحدث مواجهات في وقت لاحق مع تجمع أنصار المعارضة في الميدان الرئيسي بالعاصمة، حسبما أعلنت بعض الفئات النشطة المحركة للمظاهرات المستمرة منذ نحو خمسين يوما.

وقالت الصحف الصادرة اليوم إن الحكومة عينت قادة عسكريين للإشراف على الوضع الأمني في العاصمة لمواجهة المظاهرات، مما يزيد من مخاوف انزلاق البلاد إلى عنف واسع الناطق تصعب السيطرة عليه.

وكانت الاشتباكات قد بدأت بعدما لجأ أنصار الحكومة إلى رجم مؤيدي رافالومانانا الذي ادعى فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي منذ الجولة الأولى.

ويقود رافالومانانا حملة احتجاجات واسعة ضد الحكومة التي اتهمها بالتلاعب في نتائج الانتخابات الرئاسية لصالح الرئيس الحالي. واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية، غير أن أعمال العنف بدأت في الظهور خلال الأيام القليلة الماضية.

وتنفي الحكومة التي حظرت كل المظاهرات العامة التلاعب بنتائج الانتخابات، وتقول إنها ترغب في إجراء جولة إعادة يوم 24 مارس/آذار الجاري لتحديد من سيتولى رئاسة البلاد, وهي خطوة يعارضها رافالومانانا الذي أبدى استعداده لإجراء استفتاء على رئاسته.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: