جثث عدد من أعضاء حركة آتشه الحرة قتلوا في اشتباكات مع رجال الأمن (أرشيف)
لقي ثلاثة من أعضاء حركة آتشه الحرة في إندونيسيا مصرعهم في أحدث صراع مسلح بعد قرار جاكرتا الخميس بتمديد عملياتها لستة أشهر أخرى تبدأ الاثنين المقبل في الإقليم الغني بمصادر الطاقة شمالي جزيرة سومطرة.

وأوضح متحدث عسكري أن القوات الإندونيسية قتلت مسلحا من الحركة في اشتباكات في منطقة لوكسيوماوي، وقتل مسلح آخر في معركة في سيرواي شرقي آتشه، بينما لقي مسلح ثالث مصرعه في كمين نصبه أفراد من الحركة في منطقة بيدي الشرقية.

وكان ممثلون عن الحكومة الإندونيسية وحركة آتشه الحرة اختتموا الأسبوع الماضي محادثات سلام استمرت يومين في جنيف دون تحقيق تقدم في صراعهما المستمر منذ عقود, لكن الجانبين اتفقا على متابعة الحوار في موعد سيحدد لاحقا.

وقال وزير الخارجية الإندونيسي حسن ويراجودا إن الاجتماع شهد أمورا إيجابية، وفي إشارة لعرض جاكرتا السماح لإقليم آتشه بإدارة شؤونه على نحو أكبر قال إن الحركة مستعدة لمناقشة اتفاق الحكم الذاتي الخاص كأساس لمزيد من الحوار، لكن الحركة نفت هذا قائلة إنها لم تتراجع عن "كفاحها الطويل لنيل الاستقلال عن جاكرتا".
ويعتبر إقليم آتشه إحدى نقاط الاحتدام في إندونيسيا التي هوت في السنوات الأخيرة في دائرة العنف بسبب قضايا انفصالية أو طائفية أو دينية. ويريد المقاتلون المسلحون الاستقلال التام معتبرين أن جاكرتا سلبت ثروة الإقليم المعدنية لسنوات دون أن تقدم له شيئا في المقابل. لكن حكومة إندونيسيا ترفض مطالب حركة آتشه خشية أن تثير مزيدا من النزعات الانفصالية في البلاد.

المصدر : الفرنسية