ميلاديتش (يمين) بجانب الزعيم الصربي كاراديتش ورئيسة صرب البوسنة سابقاً بيليانا بلافسيتش في اجتماع للبرلمان في سانسكي موست
(أرشيف)
اتهمت كبيرة المدعين العامين بمحكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة كارلا ديل بونتي الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا بحماية القائد السابق للقوات الصربية في البوسنة راتكو ميلاديتش أحد المتهمين المطلوبين بشدة في المحاكمة الخاصة بجرائم الحرب في البوسنة.

وتعد هذه المرة الأولى التي تتهم فيها ديل بونتي الرئيس اليوغسلافي الإصلاحي كوستونيتشا بعدم التعاون مع محكمة جرائم الحرب والفشل في اعتقال المتهمين في الجرائم التي ارتكبت في البوسنة. وجاء الاتهام قبل أيام قليلة من مثول الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش أمام محكمة لاهاي للرد على التهم بارتكاب جرائم ضد البشرية أثناء حرب البلقان في النصف الأول من عقد التسعينيات.

وقالت ديل بونتي في مقابلة مع وكالة أنباء إيطالية إنها أبلغت السلطات اليوغسلافية عدة مرات بأن ميلاديتش موجود في يوغسلافيا، موضحة "نعلم أنه في بلغراد، ولدينا عنوانه، ولدينا الدليل على ذلك". وأضافت أن الرئيس كوستونيتشا أصدر أوامره بعدم اعتقال مجرم الحرب خوفا من إثارة الجيش الذي يضمن استمرار سلطته.

وكان ميلوسوفيتش وفر حماية كاملة للزعيم الصربي رادوفان كاراديتش وقائده العسكري ميلاديتش من الاعتقال بجمهورية الصرب في مواجهة المطالب الدولية بمثولهما أمام محكمة جرائم الحرب في لاهاي. وتدور تكهنات بأن ميلاديتش كان يعيش في بلغراد حتى وقت قريب في حين ذكرت تقارير صحفية أن كاراديتش كان يعيش متنقلا بين البوسنة وجمهورية الصرب وجمهورية الجبل الأسود تحت حماية أنصاره.

المصدر : الفرنسية