تعاون استخباراتي هندي صيني لمكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2002/2/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/26 هـ

تعاون استخباراتي هندي صيني لمكافحة الإرهاب

رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي مستقبلا نظيره الصيني زو رونجي في نيودلهي (أرشيف)
يجري مسؤولون من الهند والصين محادثات تتعلق بمكافحة ما يسمى بالإرهاب هي الأولى بين البلدين. وقال مبعوث صيني يزور نيودلهي إن هذه المحادثات التي ستعقد في بكين أوائل أبريل/ نيسان القادم تم الاتفاق عليها أثناء زيارة قام بها للهند الشهر الماضي رئيس وزراء الصين زو رونجي.

وقال هوا جوندو "الصين كانت ضحية للإرهاب لسنوات طويلة وخصوصا في الجزء الغربي من البلاد، ونحن (والهند) نواجه المشكلات نفسها، ومن الطبيعي أن نتبادل المعلومات فيما بيننا ونقوم بإجراءات مشتركة".

وكانت كل من الهند والصين قد تعهدتا بمحاربة الإرهاب وتحسين العلاقات بينهما أثناء زيارة رونجي، وهو أول مسؤول صيني رفيع يزور الهند منذ عقود. وسعى البلدان اللذان خاضا حربا حدودية عام 1962 إلى بناء علاقات صداقة وتوسيع التبادل الاقتصادي بينهما في السنوات الأخيرة.

ونقلت الصحافة الهندية عن مسؤولين هنود قولهم إن بكين عرضت مؤخرا على نيودلهي تزويدها بمعلومات استخباراتية عن الجماعات الكشميرية الناشطة في الجزء الخاضع للسيادة الهندية من كشمير، وكذلك معلومات تتعلق بالاضطرابات المسلحة شمالي الهند. وفي المقابل عرضت الهند تزويد بكين بمعلومات عن الجماعات الإسلامية في منطقة شينغيانغ في غربي الصين والتي تنتمي إلى عرقية الإيغور.

وفي الأشهر الأخيرة عملت الصين على إعادة التوازن إلى علاقتها مع كل من نيودلهي وحليفتها القديمة إسلام آباد اللتين اقتربتا في الآونة الأخيرة من الدخول في مواجهة. ويقول المحللون إن هذا التغيير جاء بسبب مخاوف بكين من انتقال تأثير نشاط الجماعات الإسلامية الباكستانية إلى داخل الصين.

المصدر : رويترز