الزيمبابويون يلجؤون لجنوب أفريقيا هربا من العنف السياسي
آخر تحديث: 2002/2/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/25 هـ

الزيمبابويون يلجؤون لجنوب أفريقيا هربا من العنف السياسي

طلاب جامعة زيمبابوي يشتبكون مع قوات مكافحة الشغب أثناء احتجاجهم على مقتل زميل لهم في أعمال عنف (أرشيف)

عبر آلاف الزيمبابويين الحدود إلى جنوب أفريقيا بطريقة غير قانونية قبيل موعد إجراء الانتخابات المقررة في زيمبابوي يومي 9 و10 مارس/آذار المقبل، هربا من العنف السياسي في البلاد وبحثا عن حياة أفضل. وتشير بعض التخمينات إلى عبور 500 شخص يوميا.

وقال قائد في جيش جنوب أفريقيا إن اللاجئين غير القانونيين يعبرون عادة نهر لمبوبو، مشيرا إلى أن الجيش تمكن من القبض على 2500 منهم وأعادهم إلى زيمبابوي. وأوضح المسؤول العسكري أن عددا كبيرا من هؤلاء اللاجئين تم ترحيلهم عدة مرات.

وبحسب مصادر الجيش واللاجئين أنفسهم فإنهم يدفعون 100 راند (عملة جنوب أفريقيا) -أي ما يعادل تسعة دولارات- لأشخاص يقومون بتهريبهم عبر النهر.

وقد كثف جيش جنوب أفريقيا من دورياته على طول الحدود مع زيمبابوي والبالغة 250 كلم. وتتخوف بريتوريا من ازدياد حالات التسلل في حال تفاقم الوضع السياسي في زيمبابوي. وفي هذا السياق أعدت جنوب أفريقيا معسكرا قرب الحدود يستطيع استقبال 1000 لاجئ حاليا.

تجدر الإشار إلى أن نقص المواد الغذائية والبطالة والعنف السياسي في زيمبابوي تشكل عوامل رئيسية تقف وراء لجوء السكان إلى جنوب أفريقيا أملا في إيجاد حياة أفضل.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: