متمردو كولومبيا يطالبون بطرد مستشارين أميركيين
آخر تحديث: 2002/2/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/25 هـ

متمردو كولومبيا يطالبون بطرد مستشارين أميركيين

جنود كولومبيون يعدون أنفسهم لاجتياح معاقل القوات المسلحة الثورية (أرشيف)
رد متمردو القوات الثورية المسلحة الماركسية في كولومبيا على دعوة وقف إطلاق النار التي عرضتها حكومة الرئيس أندريس باسترانا واقترحت بمقتضاها وقف عمليات القتل والخطف وتشريد السكان بمجموعة من الشروط من بينها المطالبة بعودة المستشارين العسكريين الأميركان إلى بلادهم.

وجاء الرد في اجتماع عقد أمس في المنطقة المنزوعة السلاح الخاضعة لسيطرة المتمردين بين ممثلين عن الحكومة الكولومبية والمتمردين اليساريين وبحضور دبلوماسيين من عشر دول وممثلين للأمم المتحدة.

وطالب المتمردون أيضا بوقف خطة الرئيس باسترانا الرامية لمكافحة تهريب المخدرات في كولومبيا والتي قدمت لها واشنطن دعما ماليا يقدر بحوالي 1.3 مليار دولار، وطالبوا كذلك بإجراء عملية تطهير للجيش الكولومبي ووقف تسليم المشتبه بقيامهم بتهريب المخدرات إلى واشنطن.

ويأتي هذا الرد في وقت اختتم فيه وفد أميركي رفيع زيارة لأحد أنابيب النفط شرق كولومبيا، وبعد يومين من اقتراح الرئيس الأميركي جورج بوش زيادة تمويل الحملة التي يقودها الجيش الكولومبي على المتمردين اليساريين.

وقالت السفيرة الأميركية في كولومبيا آن باترسون إن زيارة الوفد الأميركي لأنبوب النفط في مقاطعة أروكا تستهدف تعزيز الإجراءات الأمنية لإمدادات النفط الكولومبية التي تشكل 2% من إجمالي واردات النفط الأميركية.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم كولومبيا في حربها على الجماعات المعارضة، وقد أعلنت الأسبوع الماضي أنها تدرس زيادة مساعداتها لدعم الجيش الكولومبي في حربه على المعارضة اليسارية المسلحة ومكافحة المخدرات. وأشارت تقارير صحفية أميركية إلى أن المساعدات تتضمن تعزيز مشاركة أجهزة الاستخبارات بشأن أنشطة اليساريين.

المصدر : الفرنسية