نيلسون مانديلا
أعلن رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا الخميس أن علاجه من سرطان غدة البروستاتا الذي تم تشخيصه في يوليو/تموز الماضي قد نجح، مشيرا إلى أن تحاليل أجريت مؤخرا على عينات من دمه أثبتت أنه لم يبق أثر لهذا المرض.

وقال مانديلا أثناء حفل أقيم تكريما للعاملين في مجال مكافحة الإيدز في جنوب أفريقيا بمن فيهم باحثون من جوهانسبرغ "لقد أخذ الأطباء في نهاية العلاج عينة من الدم وقالوا لي إن دمي قد تخلص من السرطان". وأعرب رئيس الدولة السابق (83 سنة) عن سروره لهذا الخبر.

وعبر مانديلا عن تقديره لجهود الطب والأطباء من أجل مكافحة مرض الإيدز، لكنه انتقد حكومة جنوب أفريقيا لما اعتبره تقصيرا منها في توفير العلاج المطلوب لمواجهة انتقال الفيروس من الأمهات إلى الأجنة.

واعتبرت تصريحات مانديلا على أنها تعريض برئيس جنوب أفريقيا الحالي ثابو مبيكي الذي أثار تساؤلات عن فيروس نقص المناعة المكتسب، معلنا رفض الحكومة توفير اللقاحات الخاصة به مما جعل من جنوب أفريقيا مسرحا لنزاع قضائي بين الحكومة وشركات الأدوية.

وكان مانديلا أعلن في يوليو/تموز الماضي أنه يخضع لعلاج بالأشعة لمدة سبعة أسابيع بعد أن كشفت تحاليل الدم تلاها فحص نسيج حي مجهريا إصابته "بسرطان في غدة البروستاتا".

وخفض مانديلا كثيرا من نشاطاته خلال الأشهر التالية حتى أنه أوقف رسميا في نوفمبر/تشرين الثاني مهمة الوساطة التي كان يقوم بها في بوروندي. لكنه لم يتوقف عن السفر حيث تنقل بين السعودية والولايات المتحدة وكندا في غضون أسبوعين خلال الشهرين الماضيين. وكذلك توجه في نهاية الأسبوع الماضي إلى هولندا لحضور حفل زفاف ولي العهد الهولندي.

المصدر : وكالات