الصين تنتقد تقريرا يتهمها بتعذيب أتباع فالون غونغ
آخر تحديث: 2002/2/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/25 هـ

الصين تنتقد تقريرا يتهمها بتعذيب أتباع فالون غونغ

جانب من طقوس الطائفة أثناء تظاهرة في هونغ كونغ احتجاجا على استمرار ملاحقة بكين لهم (أرشيف)
انتقدت الصين ما أسمته التقرير اللامسؤول الذي أصدرته منظمة "هيومن رايتس ووتش" واتهمت فيه بكين بتعذيب أتباع طائفة فالون غونغ المحظورة. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي إن هذه المنظمة الدولية اعتادت أن تصدر تقارير لامسؤولة ولا تستحق حتى الرد عليها.

وأضاف أن بلاده عازمة على مواصلة ملاحقة أتباع الطائفة، لكنه نفى أن تكون السلطات الصينية قد مارست التعذيب ضدهم. وعبر عن أمله بأن يعود أتباع الطائفة إلى حياتهم الطبيعية ويتخلوا عن معتقداتهم الشريرة على حد تعبيره.

ويأتي الانتقاد الصيني عقب إصدار المنظمة الحقوقية المذكورة تقريرا يحوي 117 صفحة يتهم الصين بممارسة عمليات تعذيب وقتل في السجون وشن حملة اعتقالات واسعة النطاق على أتباع فالون جونغ.

يشار إلى أن بكين قررت حظر أنشطة الطائفة في عام 1999، وتصف الحكومة وأجهزة الإعلام الرسمية معتقدات الطائفة بأنها "طقوس شيطانية".

وتدعي الطائفة المحظورة أن عدد أعضائها يصل إلى سبعين مليونا في الصين وحدها، ولكن السلطات الحكومية تقول إنهم مليونان فقط.

وطبقا لإحصاءات مركز معلومات حقوق الإنسان والديمقراطية في هونغ كونغ فإن أحكاما بالسجن لمدة 18 عاما صدرت بحق زعماء الطائفة الذين اعتقلوا عقب قرار الحظر، لكن مؤسس الجماعة يعيش في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية