قوات فلبينية تنتشر جنوب الفلبين في إطار حملة لإطلاق سراح رهائن تحتجزهم جماعات مسلحة (أرشيف)
اختطف مسلحون من جماعة فلبينية تسمى "البنتاغون" رهينتين جنوب الفلبين بينما أطلقوا سراح ثالثة. في غضون ذلك نشرت مصادر صحفية نص رسالة بعث بها محتجزان أميركيان تحتجزهما جماعة أبو سياف التي تصر على دفع مليوني دولار كفدية لإطلاق سراحهما.

فقد أعلنت الشرطة الفلبينية أن جماعة البنتاغون المنشقة عن جبهة تحرير مورو الإسلامية احتجزت كارلوس بيلونيو -وهو رجل أعمال يمتلك فندق تيرا فيردي السياحي- وصديقه الأجنبي الذي لم يعلن عن اسمه في مقاطعة سارانغاني الواقعة جنوب الفلبين.

وأضافت الشرطة أن ابن بيلونيو أبلغ السلطات عن اختفاء والده الذي خرج في جولة عمل مع رفيقه الذي يعتقد أنه من كوريا الجنوبية. من جهته أعلن رئيس وحدة المشاة السادسة التابعة للجيش الفلبيني أن القوات المسلحة تعد لحملة عسكرية واسعة لإنقاذ جميع الرهائن الذين تحتجزهم جماعات فلبينية مسلحة في جنوب البلاد.

وأطلقت جماعة البنتاغون اليوم سراح الطبيبة روزماري أوغستين (53 عاما) التي اختطفت من باحة منزلها في مدينة كوتاباتو قبل ثلاثة أسابيع.

وقالت مصادر في كوتاباتو إن أقارب الطبيبة دفعوا للجماعة المسلحة فدية مقدارها ثلاثة ملايين بيسو (58365 دولارا) إلى الخاطفين, بيد أن القوات المسلحة نفت حدوث ذلك. ولاتزال جماعة البنتاغون تحتجز راهبا كاثوليكيا يدعى غويسيبي بيرانتوني منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

من جهة أخرى نشرت مصادر صحفية فلبينية نص رسالة بعث بها أميركيان تحتجزهما جماعة أبو سياف منذ أكثر من ثمانية أشهر في جزيرة باسيلان جنوب الفلبين.

وأعربت الرهينتان في الرسالة المكتوبة في ثلاث صفحات واشتركا في كتابتهما عن رغبتهما الشديدة في مغادرة الجزيرة وحاجتهما إلى لقاء الابن والأحباء. وقد أحضر الرسالة المؤرخة في 26 يناير/كانون الثاني الماضي إلى جزيرة زامبوانغا وسيط يعمل بين جماعة أبو سياف وأقارب الرهينتين.

ملصق للقبض على أبو صبايا أحد قادة أبو سياف (أرشيف)
يشار إلى أن جماعة أبو سياف طلبت في رسالة موقعة باسم أحد قادتها المدعو أبو صبايا بفدية مقدارها مليوني دولار لتحرير الرهينتين الأميركيتين, مؤكدة أنها لن تطلق سراح الأميركي مارتن برنهام وزوجته غارسيا إلا إذا حصلت على الفدية. وكانت الحكومة الفلبينية أكدت أكثر من مرة أنها لن تدفع فدية للخاطفين.

وتتهم الولايات المتحدة جماعة أبو سياف بالارتباط بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي على نيويورك وواشنطن. وكانت الجماعة قد اختطفت الزوجين وسائحا من كاليفورنيا و17 فلبينيا من منتجع سياحي يوم 27 مايو/أيار الماضي. وقد أفرج الخاطفون عن معظم الرهائن مقابل الحصول على فدية لكنهم قتلوا بعضهم ومن ضمنهم السائح الأميركي.

المصدر : وكالات