قنبلة مزعومة تعلق محاكمة جنرال كرواتي في زغرب
آخر تحديث: 2002/2/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/23 هـ

قنبلة مزعومة تعلق محاكمة جنرال كرواتي في زغرب

ميركو نوراك
استأنفت محكمة كرواتية جلستها الخاصة بمحاكمة جنرال متهم بقتل مدنيين صرب عام 1991 وذلك بعد توقف قصير تسبب فيه تحذير من مجهول بوجود قنبلة في قاعة المحكمة. وقالت الشرطة الكرواتية إن البلاغ كان مجرد خدعة.

وكان القاضي إيكا ساريتش الذي يترأس هيئة المحكمة الخاصة بالجنرال ميركو نوراك وأربعة متهمين آخرين في بلدة ريجيكا قد ذكر في وقت سابق اليوم إنه تلقى اتصالا من مجهول أخبره بأن قنبلة موجودة في قاعة المحكمة وهي على وشك الانفجار، وقد أخليت القاعة فورا وبدأ خبراء المتفجرات بالبحث عن القنبلة المزعومة.

ونقلت الإذاعة الرسمية في زغرب عن وزير الداخلية سيمي لوشين قوله إن الأشخاص الذين يقومون بمثل هذه التهديدات "لا يريدون للحقيقة أن تظهر".

يشار إلى أن محكمة جرائم الحرب الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة في لاهاي والتي تحقق في إمكانية تورط نوراك في جرائم حرب، سمحت لكرواتيا بأن تعمل على محاكمته محليا بعد أن سلم نفسه للشرطة في فبراير/ شباط العام الماضي، ويقول مراقبون إن السماح لكرواتيا بمحاكمته يعكس رغبة لاهاي في اختبار مدى مصداقية القضاء الكرواتي في تتبع مجرمي الحرب.

وعمل نوراك البالغ من العمر 34 عاما من قبل فترة طويلة بالجيش اليوغسلافي، وهو يعتبر لدى الكثير من الكروات بطل قومي لاشتراكه في حرب الاستقلال عن الاتحاد اليوغسلافي التي اندلعت بين عامي 1991 و1995. وتسبب اعتقاله بموجة من الاحتجاجات من قبل معسكر القوميين الذين طالبوا بإعفاء العسكريين الكروات من مثل هذه المحاكمات.

وكانت محاكمة نوراك والمتهمين الأربعة الآخرين قد بدأت الأسبوع الماضي بعد تأجيلها عدة أشهر. ويدفع محامو نوراك ببراءته من جريمة مقتل 42 مدنيا أغلبهم من الصرب في بلدة غوسبيتش بداية تفكك يوغسلافيا أوائل التسعينات.

المصدر : رويترز