صاروخ بالستي متوسط المدى أثناء عرض عسكري أقيم في نيودلهي بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني (أرشيف)

وصل نائب رئيس الوزراء الروسي إيليا كليبانوف إلى نيودلهي اليوم في زيارة تهدف إلى تعزيز التعاون العسكري بين الهند وروسيا.

ويتوقع أن يوقع البلدان على اتفاق عسكري لتصدير قاذفات صاروخية روسية للهند وتحديث حاملة طائرات روسية تملكها نيودلهي، يأتي ذلك في وقت تشهد فيه العلاقات بين الهند وباكستان توترا شديدا على خلفية النزاع بشأن إقليم كشمير.

ومن المقرر أن يجري المسؤول الروسي الرفيع أثناء زيارته التي تستغرق أربعة أيام محادثات مع وزير الدفاع الهندي جورج فيرنانديز، وقال مسؤول عسكري هندي إن الجانبين سيوقعان على الأرجح اتفاقا للتعاون العسكري يسمح للهند باستئجار غواصة نووية ذات قدرة على استخدام الصواريخ البالستية.

وبالرغم من أن الحكومتين الهندية والروسية تشتركان في أهداف إستراتيجية واحدة حيث تحرصان على إقامة علاقة مشاركة للحد من الهيمنة الأميركية على العالم، إلا أن العلاقات العسكرية بين الهند والولايات المتحدة قد تنامت في الآونة الأخيرة خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، وتبادل المسؤولون الأميركيون زيارات متتابعة على الهند في الآونة الأخيرة.

يذكر أن الهند تحصل على 70% من أسلحتها العسكرية من روسيا وقد وقعت في أواخر العام 2000 على اتفاق عسكري حصلت بموجبه على 50 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي 30، بلغت قيمتها أكثر من 1500 مليون دولار مع الحصول على تصريح بإنتاج 150 طائرة أخرى منه.

المصدر : وكالات