نفت بلجيكا اتهامات المقاتلين في جمهورية الكونغو الديمقراطية بتحيزها إلى جانب الحكومة في عملية السلام هناك. وقال وزير الخارجية البلجيكي لويس ميشيل في ختام زيارة لجمهورية الكونغو الديمقراطية استغرقت ثلاثة أيام إنه سيواصل دعم اتفاقية السلام الكونغولية التي وقعت في العاصمة الزامبية لوساكا في عاك 1999.

وأضاف في مؤتمر صحفي في العاصمة الرواندية كيغالي "لدي ثقة كاملة باتفاقية لوساكا للسلام وأعتقد أن اتفاقية لوساكا هي الشيء الوحيد الذي يمكننا أن نعمل على أساسه".

والتقى ميشيل مع الرئيس الرواندي بول كاغامي في كيغالي اليوم. وقال كاغامي في مؤتمر صحفي منفصل في كيغالي "تحدث كل منا إلى الآخر بشكل صريح جدا وهذه الصراحة قائمة على القول بضرورة أن نناقش القضايا الحقيقية".

ولكن حركة التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية التي تتخذ من رواندا مقرا لها أعلنت أن بلجيكا منحازة إلى جانب الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا مما يقوض محاولات بروكسل للمساعدة في مصالحة الأطراف المتحاربة.

المصدر : رويترز