المنتدى الاقتصادي يحذر من عولمة غير أخلاقية
آخر تحديث: 2002/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/22 هـ

المنتدى الاقتصادي يحذر من عولمة غير أخلاقية

شرطة نيويورك تحاصر مسيرة تحتج على اجتماعات المنتدى أمس
شهدت مناقشات المنتدى الاقتصادي العالمي في نيويورك تحذيرات من تزايد الصورة السلبية للعولمة خاصة لدى الفقراء، وقال مسؤولون دوليون ونشطاء حقوق إنسان في مداخلاتهم إن المؤسسات الرأسمالية العملاقة تواجه سخطا متزايدا من الدول والشعوب الفقيرة مما يعد سببا رئيسيا لاحتجاجات مناهضي العولمة.

وفي مداخلتها أمام إحدى جلسات المنتدى قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ماري روبنسون إنه يجب التحرك لتحقيق عولمة أكثر أخلاقية، وأوضحت أن العولمة يجب أن تبحث عن سبل لدعم الديمقراطية المدنية على مستوى دولي.

ماري روبنسون
وأوضحت روبنسون أن المؤسسات الاقتصادية الدولية في الدول الغنية يجب أن تكون أكثر حذرا في سياساتها التي ترفضها الدول الفقيرة.

وأشار أسقف كانتبري جورج غراي من جهته إلى أن ممارسات بعض هذه المؤسسات تثير التساؤلات بشأن مدى مصداقية وأمانة النظام الرأسمالي بصفة عامة.

وضرب غراي مثلا حيا بانهيار شركة إنرون الأميركية العملاقة للطاقة وما صاحبه من تسريح آلاف الموظفين وتردد أنباء عن تحقيق كبار مسؤولي الشركة أرباحا خيالية رغم إفلاسها، واعتبر الأسقف البريطاني أن التحدي الحقيقي حاليا هو أن رأس المال يجب أن يعمل في إطار حدود لا يتعداها.

وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة ميريل لينش الاقتصادية الأميركية ديفد كومانسكي تفهمه وتعاطفه مع المحتجين ضد العولمة وسياسات المؤسسات الاقتصادية العملاقة، وأشار في هذا الصدد إلى عمليات الخصخصة والتحول نحو اقتصاديات السوق في جميع أنحاء العالم وما صاحبها من تسريح لموظفي الشركات.

وتعد القضايا التي تناولتها هذه المداخلات من أهم أسباب احتجاجات مناهضي العولمة في المؤتمرات والمنتديات الاقتصادية الدولية. وقد تواصلت مسيرات الاحتجاج السلمية في شوارع نيويورك على أعمال المنتدى. وأعلنت شرطة نيويورك سيطرتها التامة على الأوضاع مشيرة إلى أنها اعتقلت 150 شخصا ممن خالفوا تعليمات الأمن في التظاهرات مثل محاولة إثارة الشغب أو تكوين سلاسل بشرية بالرقود على الأرض لعرقلة حركة المرور.

المصدر : وكالات