الاتحاد الأوروبي يعدل عن فرض عقوبات على زيمبابوي
آخر تحديث: 2002/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/22 هـ

الاتحاد الأوروبي يعدل عن فرض عقوبات على زيمبابوي

أعلنت المفوضية الأوروبية اليوم أن الحاجة غير قائمة لفرض عقوبات على زيمبابوي في وقت يستعد فيه مراقبون من الاتحاد الأوروبي للتوجه إلى هناك من أجل الإشراف على الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في البلاد الشهر القادم. ومن جهة أخرى اتهم مسؤول في الأمم المتحدة حكومة زيمبابوي بفرض قيود على حرية التعبير تنتهك الميثاق العالمي لحقوق الإنسان.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وجهوا الأسبوع الماضي تحذيرا إلى زيمبابوي بأن الاتحاد سيفرض عقوبات عليها ما لم توافق على استقبال مراقبين للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يومي التاسع والعاشر من مارس/آذار المقبل.

غير أن المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية قالت اليوم في بروكسل إنه لا توجد موانع أمام المراقبين الأوروبيين من التوجه إلى هناك لمراقبة الانتخابات. وأضافت أن بعض المراقبين موجود هناك بالفعل في حين سيصل الآخرون تباعا، ومن ثم فلا حاجة إلى فرض عقوبات.

وكان وزير الخارجية الإسباني الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي قال إن الاتحاد على وشك فرض عقوبات على زيمبابوي بسبب فرض البرلمان هناك قيودا على حرية الصحافة.

ودعا الرئيس روبرت موغابي عددا من المنظمات لإرسال مراقبين للانتخابات. وشملت الدعوة الاتحاد الأوروبي ورابطة الكومنولث، غير أنه استبعد بريطانيا من المشاركة في فريق الرقابة. ووافق مفوض الاتحاد الأوروبي كريس باتن الأسبوع الماضي على استثناء الفريق من أي مراقبين بريطانيين.

ومن جهة أخرى اتهم مسؤول في الأمم المتحدة زيمبابوي بانتهاك حقوق الإنسان بسبب فرضها قيودا على حرية الصحفيين. وقال المقرر الخاص لحرية الصحافة في الأمم المتحدة إن تلك القيود تمثل انتهاكا للمادة 19 من الميثاق العالمي لحقوق الإنسان التي تنص على حرية التعبير والرأي. وذكر المسؤول الدولي أنه بعث رسالة بهذا الخصوص إلى حكومة الرئيس موغابي ناشدها فيها العدول عن القانون الذي يمنع الصحفيين الأجانب من الدخول إلى البلاد ويضع قيودا على حرية الصحافة المحلية.

المصدر : وكالات