الأمم المتحدة ترعى محادثات سلام الكونغو
آخر تحديث: 2002/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/22 هـ

الأمم المتحدة ترعى محادثات سلام الكونغو

جوزيف كابيلا
تبدأ في جنيف اليوم محادثات ترعاها الأمم المتحدة بين حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية وممثلين لمجموعتين مسلحتين معارضتين لكينشاسا. وتستغرق هذه المحادثات التي يتغيب عنها الرئيس جوزيف كابيلا أربعة أيام وتهدف إلى وضع حد للحرب الأهلية المدمرة في الكونغو.

وأوضح مسؤولون ببعثة جمهورية الكونغو للأمم المتحدة في جنيف أن وزراء في حكومة كينشاسا سيجتمعون مع ممثلين لحركة تحرير الكونغو التي تدعمها أوغندا، وممثلين عن التجمع الكونغولي الديمقراطي المدعوم من قبل رواندا. وترمي هذه المحادثات إلى الإعداد لمحادثات السلام المقرر إجراؤها يوم الخامس والعشرين من هذا الشهر في سن سيتي بجمهورية جنوب أفريقيا.

في الوقت نفسه قالت مصادر في التجمع الكونغولي بمدينة غوما شرقي الكونغو إن اجتماع جنيف سيركز على تمثيل الأطراف في المحادثات المقبلة، وشكل مؤسسات الحكومة الانتقالية، والمجموعات المسلحة الموالية للحكومة. وأضافت هذه المصادر أن رئيس بتسوانا السابق كيتيوميل ماسيرس الذي يلعب دور الوسيط في الأزمة الكونغولية لن يحضر محادثات جنيف.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ميري هويزي للصحفيين الأسبوع الماضي إن اجتماعات جنيف سيرأسها مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية إبراهيما فال. وكان من المفترض أن يرأس الوفد الوزاري الكونغولي الرئيس جوزيف كابيلا، في حين يترأس فريق حركة تحرير الكونغو زعيمها جيان بيير بمبا، كما يترأس أدولف أونوسومبا زعيم التجمع الكونغولي ممثلي التجمع لهذه المحادثات، إلا أن مسؤولين في الأمم المتحدة قالوا إن كابيلا لن يشارك في اجتماعات جنيف، كما استبعدوا مشاركة وزير خارجية الكونغو.

المصدر : الفرنسية