الشرطة الباكستانية تعتقل إسلاميين في مدينة ملتان بإقليم البنجاب للاشتباه بتورطهم في اختطاف بيرل (أرشيف)
حذر دبلوماسيون غربيون من أن حادث اختطاف الصحفي الأميركي في باكستان، قد يثير مخاوف من انتشار أعمال انتقامية في هذا البلد ضد أهداف غربية من قبل جماعات مؤيدة لحركة طالبان التي ساهمت الحملة العسكرية للولايات المتحدة بأفغانستان في إقصائها عن الحكم.

فقد قال دبلوماسي أميركي اشترط عدم ذكر اسمه إن "الأسوأ لم يأت بعد"، مشيرا إلى أن ما حدث حتى الآن عبارة عن تحذيرات معزولة على حد تعبيره.

وأضاف دبلوماسي أوروبي أن هذه الجماعات استوعبت هزيمتها، وتوقع حدوث ما أسماه بعمليات إرهابية منظمة في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، مشيرا إلى أن المقاتلين الباكستانيين الذين حاربوا بجوار طالبان عادوا إلى منازلهم. وأوضح الدبلوماسي الأوروبي أن الصحفيين والدبلوماسيين الغربيين أصبحوا الآن أهدافا مضيفا أن اختطاف الصحفي الأميركي دانيال بيرل مجرد رسالة.

دانيال بيرل
وقد واصلت الشرطة الباكستانية من جانبها عمليات تمشيط واسعة في مدينة كراتشي بإقليم السند بحثا عن أي أثر لبيرل المختطف منذ 11 يوما، في الوقت الذي اعتبرت فيه مجموعة من الرسائل الإلكترونية -بينها رسالة تفيد بأنه قتل- مجرد خدعة.

وقال مراسل الجزيرة في وقت سابق إن التحقيقات تتعقد أكثر فأكثر رغم اعتقال العديد من الأشخاص، مشيرا إلى أن السلطات الباكستانية لا تستبعد أن يكون الصحفي الأميركي الذي يعمل مراسلا لوول ستريت جورنال- قد قتل.

يشار إلى أن مجموعة تطلق على نفسها اسم "استعادة السيادة لباكستان" أعلنت مسؤوليتها عن خطف الصحفي واتهمته بأنه عميل للاستخبارات الأميركية (CIA) أو جهاز الموساد الإسرائيلي وهددت بقتله إذا لم تنفذ مطالبها.

المصدر : الفرنسية