محادثات حاسمة في بروكسل حول مصير الاتحاد اليوغسلافي
آخر تحديث: 2002/2/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/21 هـ

محادثات حاسمة في بروكسل حول مصير الاتحاد اليوغسلافي

التقى خبراء من جمهوريتي صربيا والجبل الأسود في العاصمة البلجيكية بروكسل فيما بدا محاولة اللحظة الأخيرة لمنع تفكك الاتحاد اليوغسلافي المؤلف من هاتين الجمهوريتين، وهو ما يخشى الغرب حدوثه لما يحمله من مخاطر عودة الحرب من جديد إلى منطقة البلقان.

وقبيل انطلاق هذه المحادثات بدا واضحا تمسك كلا الطرفين بمواقفه مما جعل آفاق التسوية قاتمة للغاية، إذ يصر المسؤولون في الجبل الأسود على اقتلاع أسس النظام اليوغسلافي التي أرساها الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش وإلا فإنهم يفضلون الانفصال، في حين ينقسم شعب الإقليم حول تقرير المصير. أما الجانب الصربي فيتمسك بالإبقاء على الاتحاد مع إجراء تعديلات على نظام الحكم.

وقال رئيس وزراء الجبل الأسود فيليب فويانوفتش في تصريحات نشرتها صحف بلغراد اليوم إنهم لن يتنازلوا عن مطالبتهم بخيار "دولتين ذات سيادة"، وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاقية في هذا الإطار "فسنلجأ إلى إجراء استفتاء حول الاستقلال".

من جهته قال وزير الخارجية اليوغسلافي غوران سفيلانوفتش إنه مقتنع بإمكانية التوصل إلى تسوية في بروكسل، مضيفا أن على الجانبين أن يكونا "على وعي تام بأن الدولة الموحدة خيار مفضل للشعب لليوغسلافي والاتحاد الأوروبي أيضا" في حين سيكون الانفصال أمرا مكلفا للجميع.

وكانت جمهوريتا صربيا والجبل الأسود قد ظلتا داخل الاتحاد اليوغسلافي في مطلع التسعينات عندما انهارت يوغسلافيا السابقة التي كانت مؤلفة من ست جمهوريات، بيد أنهما أخذتا في الابتعاد عن بعضهما البعض بمرور الوقت خاصة عندما أخذت الجبل الأسود تنأى بنفسها عن نظام حكم الفرد الذي مثله الرئيس السابق ميلوسوفيتش. واستمر هذا التوجه نحو الانفصال حتى بعد سقوط هذا الأخير عام 2000.

المصدر : أسوشيتد برس